الإفراج عن آخر معتقل كويتي بغوانتانامو

Caption:U.S. Army Military Police escort a detainee to his cell during in-processing to the temporary detention facility at Camp X-Ray in Naval Base Guantanamo Bay in this file photograph taken January 11, 2002 and released January 18, 2002. January 11, 2012 marks the 10th anniversary of the opening of the U.S. military detention camp at the Guantanamo Bay U.S. naval base in eastern Cuba.
لا يزال معتقل غوانتانامو يضم 104 سجينا بعد الإفراج عن الكندري (رويترز-أرشيف)
أفرجت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) الجمعة عن آخر سجين كويتي في معتقل غوانتانامو وسلمته لبلاده، وقالت إن اعتقاله "لم يعد لازما للحماية من تهديد كبير مستمر لأمن الولايات المتحدة".

وأعلنت الوزارة في بيان "تسليم فايز محمد أحمد الكندري (40 عاما) من سجن غوانتانامو إلى حكومة دولة الكويت"، لينخفض بذلك عدد المعتقلين الذين لا يزالون في المعتقل المثير للجدل والموجود في القاعدة البحرية الأميركية في خليج غوانتانامو بكوبا إلى 104 سجناء.

واحتجز الكندري في غوانتانامو منذ 2002، ويشتبه بأنه كان داعية لتنظيم القاعدة، حسب ملف في البنتاغون قال إنه ربما عمل مستشارا دينيا لمؤسس وزعيم القاعدة الراحل أسامة بن لادن.

وقال المحامي إريك لويس إن الكندري نقل إلى الكويت الجمعة حيث سيخضع لفحص طبي وينضم لبرنامج إعادة تأهيل يساعده على الاندماج من جديد في المجتمع.

وأضاف أن موكله "سعيد بالعودة إلى بلاده وأنه سيكون مع أبويه وأسرته التي يحبها بعد كل هذه السنين من البقاء بعيدا"، مشيرا إلى أن الكندري هو الأخير من بين 12 كويتيا كانوا في غوانتانامو.

مراجعة دورية
وعقدت هيئة المراجعة الدورية التي تعمل هيئة عفو اجتماعا في يوليو/تموز الماضي لبحث ما إذا كان الكندري يمثل تهديدا للولايات المتحدة، وفي سبتمبر/أيلول خلصت إلى أن استمرار احتجازه لم يعد لازما.

وأنشأ الرئيس الأميركي باراك أوباما هذه الهيئة عام 2011 وتضم ست إدارات من أجهزة المخابرات والأمن القومي، ويكون على الإدارة الأميركية بعد اتخاذ قرار بالإفراج عن المعتقلين إيجاد دول تقبلهم وتقدم الترتيبات الأمنية اللازمة.

وكان أوباما قد تعهد عندما تولى رئاسة الولايات المتحدة عام 2009 بإغلاق معتقل غوانتانامو، لكن جهوده تعرقلت في الكونغرس (البرلمان) الذي يسيطر عليه الحزب الجمهوري.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

epa02703210 (FILE) A handout photo released 18 January 2002 by the US Department of Defense showing Al-Qaeda and Taliban detainees in orange jumpsuits sitting in a holding area under the surveillance of US military police at Camp X-Ray at Naval Base Guantanamo Bay, Cuba. The 779 prisoners at the US detention facility in Guantanamo, Cuba, included around 30 people suffering from serious mental disorders, the Spanish daily El Pais and other newspapers reported 26 April. El Pais cited US Defence Department documents obtained by WikiLeaks. The WikiLeaks documents give the impression of extremely violent relations between inmates and their guards, El Pais observed. EPA/Shane T. Mccoy/US Department of Defense/HANDOUT HANDOUT EDITORIAL USE ONLY

قالت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) أمس الأحد إن خمسة معتقلين يمنيين بسجن غوانتانامو العسكري نُقلوا إلى دولة الإمارات، وذلك في إطار خطة أميركية لإغلاق المعتقل المثير للجدل.

Published On 16/11/2015
FILE - In this July 15, 2015 file photo, President Barack Obama answers questions about the Iran nuclear deal during a news conference in the East Room of the White House in Washington. A torturous 2 ½ year effort replete with false starts, backward steps and missed deadlines, world powers and Iran on Tuesday transformed those early overtures into an outcome far profounder and perhaps even riskier: A nuclear accord that may reshape the security topography of the Middle East for a generation to come. (AP Photo/Pablo Martinez Monsivais, File)

جدد الرئيس الأميركي باراك أوباما الاثنين عزمه السعي لإغلاق معتقل غوانتانامو، معتبرا أن إغلاقه أكثر فائدة، وذلك رغم الإقرار بعودة بعض المفرج عنهم إلى تنظيمات “متطرفة”.

Published On 14/12/2015
Caption:U.S. Army Military Police escort a detainee to his cell during in-processing to the temporary detention facility at Camp X-Ray in Naval Base Guantanamo Bay in this file photograph taken January 11, 2002 and released January 18, 2002. January 11, 2012 marks the 10th anniversary of the opening of the U.S. military detention camp at the Guantanamo Bay U.S. naval base in eastern Cuba.

أثار الرئيس الأميركي مجددا الجدل بشأن معتقل غوانتانامو بعد أن أكد سعيه مرة أخرى لإغلاقه نهائيا، وسط تكهنات بعدم إمكانيته في ظل معارضة الكونغرس لهذه الخطوة.

Published On 17/12/2015
المزيد من سجناء ومفقودون
الأكثر قراءة