إجراءات سويدية تغلق المنافذ على اللاجئين

Security staff check IDs at Kastrups train station outside Copenhagen, Denmark, 04 January 2015. Identity checks went into effect for travellers from Denmark to Sweden as part of measures to reduce the flow of migrants into Sweden. Passengers boarding trains, ferries or buses bound for Sweden have to show a passport or other form of valid ID card to be allowed onboard under the new rules. Transport companies are responsible for conducting the checks. Danish train operator DSB said it has set up 34 check points at the Kastrup train station that serves Copenhagen Airport, and is the last train stop before the Swedish border. EPA/BJORN LINDGREN SWEDEN OUT
السويد بدأت تطبيق إجراءات صارمة للتدقيق في هويات كل الداخلين إليها (الأوروبية)

بدأت السويد اليوم الاثنين إجراء جديدا ستطلب بموجبه وثيقة هوية شخصية لعبور جسر أوريسوند الذي يعد بوابة الدخول الرئيسية للاجئين إليها، بالقطارات أو الحافلات، في مسعى منها لمواجهة تدفقات للاجئين باتت تفوق قدرتها وفق ما يقول مسؤولوها.

وشرعت السلطات بتطبيق إجراءات تدقيق منهجية منذ منتصف الليل في محطة القطارات الدانماركية الرئيسية كاستروب في مطار كوبنهاغن التي تنطلق منها القطارات التي تعبر جسر أوريسوند إلى السويد.

وينبغي أن يقدم كل مسافر يرغب في التوجه إلى السويد بالقطار أو الحافلة وثيقة هوية (جواز سفر أو هوية وطنية أو رخصة قيادة)، ويشمل هذا الإجراء أيضا العبارات التي تجتاز مضيق أوريسوند، وستفرض غرامات كبيرة على شركات النقل التي تخالف التعليمات.

وقال وزير الهجرة مورغان جوهانسون عند إعلانه هذه الإجراءات الجديدة في 17 ديسمبر/كانون الأول "أعتقد أن عمليات التدقيق في الهوية ستكون فعالة، وسيكون على عدد كبير من المهاجرين طلب اللجوء إلى دول أخرى".

‪جدار من الأسلاك الحديدية بني في محطة كاستروب الرئيسية بكوبنهاغن‬ جدار من الأسلاك الحديدية بني في محطة كاستروب الرئيسية بكوبنهاغن (أسوشيتد برس)‪جدار من الأسلاك الحديدية بني في محطة كاستروب الرئيسية بكوبنهاغن‬ جدار من الأسلاك الحديدية بني في محطة كاستروب الرئيسية بكوبنهاغن (أسوشيتد برس)

جدار عازل
وكانت السويد قد فرضت في 12 نوفمبر/تشرين الثاني إجراءات مراقبة على حدودها، تتركز خصوصا على جسر أوريسوند والعبارات الآتية من المرافئ الألمانية والدانماركية في بحر البلطيق، لكن هذه الإجراءات كانت تجري في بعض نقاط الرحلة وبشكل عشوائي.

ويطرد اللاجئون والمهاجرون الذين يحاولون السفر بلا وثائق هوية وكذلك الذين يعبرون باتجاه النرويج وفنلندا ويرفضون تقديم طلب لجوء في المكان.

وهذه الإجراءات، إلى جانب تعزيز قريب لشروط الإقامة، كان لها مفعول فوري، إذ تراجع عدد اللاجئين الواصلين بشكل كبير منذ منتصف نوفمبر/تشرين الثاني، وفق ما ذكرته السلطات السويدية.

وكانت السويد -التي يشكل المقيمون من أصول أجنبية 20% من سكانها- فتحت أبوابها لاستقبال اللاجئين. وتلقت المملكة الإسكندنافية -التي يبلغ عدد سكانها 9.8 ملايين نسمة- أكثر من 160 ألف طلب هذه السنة وتتوقع 170 ألفا العام المقبل.

لكن مكتب الهجرة الذي بات يتولى إسكان واحد من كل عشرة من سكان المملكة بات يواجه وضعا يفوق طاقته وطلب من الحكومة التدخل.

ويفترض أن تؤثر عمليات التدقيق في الهويات على حركة التنقل بين السويد والدانمارك، خصوصا على 8600 شخص يقومون برحلات مكوكية يومية بين كوبنهاغن ومالمو ثالثة مدن البلاد، وسيكون عدد القطارات أقل وسيراوح التأخير في الرحلات بين عشر دقائق وخمسين دقيقة عن المواعيد المحددة.

من جهة أخرى، يتم بناء جدار ارتفاعه متران ويمتد مئات الأمتار في محطة كاستروب لمنع المهاجرين من الصعود بسرعة إلى القطارات المتوجهة إلى السويد، ويثير هذا الإجراء استياء الدانمارك التي لم تتسلم هذه السنة سوى 18 ألف طلب لجوء، وتخشى أن يبقى المهاجرون الذين يمنعون من دخول السويد على أراضيها.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

A picture made available on 19 September 2015 of refugees camping at the Croatia-Slovenia border near Bregana, Slovenia, 18 September 2015. Hundreds of refugees were hoping to continue their odyssey to central and northern Europe through this point. Refuges and migrants began to arrive in Slovenia since Hungary's sealing of borders 15 september diverted the Balkan migration route to Croatia and Slovenia. Authorities in Ljubljana have said in recent days that they will return all migrants arriving from Croatia who do not meet the conditions to apply for asylum.

تدفق اللاجئين بأعداد هائلة إلى أوروبا ليس مجرد حالة إنسانية طارئة، بل هو بمثابة ضربة حظ للعديد من دول القارة العجوز التي يتهددها بالفعل خطر اقتصادي يتمثل في شيخوخة سكانها.

Published On 19/9/2015
Firemen work outside a still smoking cellar mosque in Eskilstuna, Sweden, Thursday, Dec. 25, 2014. Five of the twenty at prayer inside were taken to hospital after inhaling smoke when a burning object was hurled through a window, setting fire to the building in the early afternoon. (AP Photo/Pontus Stenberg) SWEDEN OUT

أعلنت الشرطة السويدية أن حريقا قد يكون متعمدا دمّر فجر اليوم السبت مباني كان يفترض أن تصبح مركزا لإيواء اللاجئين، وذلك بعد عدة حرائق من هذا النوع منذ بداية العام.

Published On 7/11/2015
A man swims towards the shore as refugees and migrants arrive at the island of Lesvos after crossing the Aegean see from Turkey, Greece, 08 October 2015. An estimated 100,000 refugees and migrants arrived on the Greek islands during August, according to the Hellenic Coast Guard. A recently agreed European Union plan to relocate tens of thousands of asylum seekers from Italy and Greece elsewhere in the bloc will start at the end of this week, a top EU official said 06 October. EPA/YANNIS KOLESIDIS GREECE OUT

يعتزم الاتحاد الأوروبي تشديد سياسته في ترحيل اللاجئين لدوافع اقتصادية، عشية أولى عمليات توزيعهم، في وقت تتعرض فيه هذه السياسة للانتقاد بسبب عدم فاعليتها.

Published On 8/10/2015
المزيد من دولي
الأكثر قراءة