البرتغاليون ينتخبون اليوم رئيسهم الجديد

مرشح اليمين المحافظ مارسيلو ريبيلو دي سوزا لديه الأفضلية في سباق الرئاسيات البرتغالية (أسوشيتد برس)
مرشح اليمين المحافظ مارسيلو ريبيلو دي سوزا لديه الأفضلية في سباق الرئاسيات البرتغالية (أسوشيتد برس)
يدلي البرتغاليون اليوم الأحد بأصواتهم في انتخابات رئاسية يرجح -حسب استطلاعات الرأي- فوز مرشح اليمين المحافظ مارسيلو ريبيلو دي سوزا فيها، وسط تشتت أصوات اليسار بين مرشحين اثنين.

وتشير استطلاعات الرأي الأخيرة إلى أن ريبيلو دي سوزا، أستاذ الحقوق البالغ من العمر 67 عاما، سيحصل على ما بين 52% و55% من الأصوات، متقدما بفارق كبير على خصمه اليساري المستقل أنطونيو سامبايو دا نوفوا، الأستاذ الجامعي، الذي حصد ما بين 17% و22% من نوايا التصويت.

ودعي حوالي 9.7 ملايين ناخب إلى التصويت في مراكز الاقتراع التي ستفتح أبوابها من الساعة الثامنة صباحا إلى السابعة مساء (بالتوقيت المحلي وتوقيت غرينتش). وينتظر إعلان التقديرات الأولية للنتائج اعتبارا من الثامنة مساء.

تشتت اليسار
وفي حال لم يحصل أي مرشح على أكثر من 50% من الأصوات، تنظم دورة ثانية في 14 فبراير/شباط لاختيار رئيس لخمس سنوات خلفا للرئيس المنتهية ولايته أنيبال كافاكو سيلفا (76 عاما) بعد ولايتين رئاسيتين متتاليتين.

والرهان الرئيسي في الاقتراع يعتبر امتلاك رئيس الدولة حق حل البرلمان الذي يسميه البرتغاليون "قنبلة نووية"، بينما تعتمد الحكومة التي شكلت في نوفمبر/تشرين الثاني على تحالف هش مع اليسار الراديكالي.

ولم يتمكن دا نوفوا من الحصول على دعم رسمي من الحزب الاشتراكي الذي يقدم مرشحة أخرى هي وزيرة الصحة السابقة ماريا دي بيليم روزيرا التي حصلت في الاستطلاعات على ما بين 8% و13% من الأصوات، وهذا ما يؤدي إلى تشتت أصوات اليسار.

وتسجل في العادة نسبة امتناع كبيرة في الانتخابات الرئاسية في البرتغال، وكانت هذه النسبة قياسية في انتخابات 2011 إذ بلغت 53.48% من الناخبين.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

يتوجه البرتغاليون، اليوم الأحد، لمراكز الاقتراع لاختيار حكومة جديدة، وسط تخوفات من ضعف المشاركة, ورغم منح استطلاعات الرأي الفوز للمحافظين يتوقع ألا تحصل الحكومة الحالية على أغلبية مطلقة.

وقعت تونس والبرتغال اتفاقيات اقتصادية في مجالات عدة خلال زيارة رئيس الوزراء التونسي الحبيب الصيد لشبونة ولقائه نظيره البرتغالي بيدرو باسو كويلو، ودعا الصيد المسثمرين البرتغاليين للاستثمار في تونس.

فشل رئيس الوزراء الإسباني المنتهية ولايته ماريانو راخوي في كسب تأييد الحزب الاشتراكي له كي يستمر في منصبه بعد الانتخابات التشريعية التي جرت الأحد الماضي وخسر فيها المحافظون الأغلبية المطلقة.

دعا كارلس بويغديمونت الذي تم اختياره ليكون رئيسا لإقليم كتالونيا الإسباني إلى بدء إجراءات الانفصال عن إسبانيا، بينما حذر رئيس الحكومة الإسبانية ماريانو راخوي من مغبة اتخاذ مثل هذه الخطوة.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة