أوباما يعتزم استضافة قمة عالمية للاجئين

أوباما وميركل أثناء لقاء سابق في العاصمة الفرنسية باريس (أسوشيتد برس)
أوباما وميركل أثناء لقاء سابق في العاصمة الفرنسية باريس (أسوشيتد برس)
أفاد البيت الأبيض بأن الرئيس الأميركي باراك أوباما أبلغ المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل الخميس، بأنه يعتزم استضافة قمة عالمية للاجئين خلال أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر/أيلول المقبل.
 
وخلال محادثة هاتفية جمعتهما الخميس، أبلغ أوباما ميركل بأن هذه القمة التي ستكون على مستوى الزعماء، تهدف إلى تأمين تعهدات جديدة للمساعدة في معالجة أزمة اللاجئين.

وقال البيت الأبيض في بيان إن "أوباما وميركل تعهدا بالعمل معا على مدى الأشهر المقبلة للمساعدة في حماية ورعاية ملايين الأشخاص الذين قلبت الحرب حياتهم رأسا على عقب". كما اتفقا على أن مؤتمرا مرتقبا للمانحين في لندن سيكون فرصة لاستقطاب الجهود العالمية بشأن اللاجئين.
 

‪زيمان أكد أنه يؤيد مشاركة الناتو في حراسة حدود الاتحاد الأوروبي‬ (الأوروبية)

حدود أوروبا
من جانب آخر، قال الرئيس التشيكي ميلوس زيمان إنه "من الأفضل أن يشارك حلف شمال الأطلسي (ناتو) في حماية الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي ضد تدفق اللاجئين".

وأضاف زيمان في تصريحات نقلتها الوكالة التشيكية الرسمية (سيتيكا) أن الحلف يتعين أن يتواجد في أماكن أخرى مثل تواجده في أفغانستان، ولفت إلى أن اقتراح حرس حدود بقوة 1500 رجل لن يكون له معنى إلا إذا شاركت القوات المسلحة للبلدان الأعضاء في الناتو.

وأعرب عن توقعه بأن يحمي الجيش التشيكي حدود البلاد قريبا، مشيرا إلى أن اللاجئين سيعودون من الحدود التشيكية وفق اتفاقية دبلن.

وتدعم الحكومة التشيكية اقتراح المفوضية الأوروبية تشديد حماية حدود الاتحاد الأوروبي التي تضم قوة مكونة من 1500 عنصر.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

لا يزال اللاجئون يتدفقون على أوروبا بعيدا عن ويلات الحروب بالشرق الأوسط طوال العام، مما جعل بعض الأوروبيين يسمونه عام اللاجئين داعين لدعمهم أينما وجدوا، بينما يشير آخرون للقلق الأوروبي.

تثير أزمتا اللاجئين والإرهاب جدلا واسعا في الأوساط الأميركية والعالمية، خاصة في ظل حملات مرشحي الرئاسة الأميركية المحتملين، ويرى محللون أن هناك مفاهيم مغلوطة يجري ترويجها بشأن هاتين الظاهرتين.

انتقدت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية خشية البعض في أوروبا والولايات المتحدة إزاء اللاجئين -ومعظمهم من النساء والأطفال- الفارين من الحروب والاضطهاد الذين لا يشكلون تهديدا للغرب.

تناولت صحف بريطانية أحداث التحرش الجماعي بمدينة كولونيا الألمانية عشية رأس السنة، ودعت إلى عدم الخلط بين قضيتي العنف الجنسي واللاجئين، وإلى ضرورة استمرار الترحيب الألماني باللاجئين وتجاوز تلك الأحداث.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة