سارة بالين تدعم ترامب في انتخابات الرئاسة

سارة بالين أعلنت في ولاية أيوا دعمها لترامب (رويترز)
سارة بالين أعلنت في ولاية أيوا دعمها لترامب (رويترز)

أعلنت سارة بالين المرشحة الجمهورية السابقة لمنصب نائب الرئيس عن دعمها للملياردير دونالد ترامب الأوفر حظا وفق استطلاعات الرأي في سعيه للحصول على ترشيح الحزب الجمهوري في انتخابات الرئاسة 2016.

ونقلت صحيفة نيويورك تايمز عن بيان حصلت عليه من موظفين في حملة ترامب "يسعدني أن أعلن دعمي لدونالد ترامب في انتخابات الرئاسة".

وأشارت الصحيفة إلى أن هذا الدعم يشكل صفعة لمنافسه تيد كروز قبيل الانتخابات التمهيدية في الأول من فبراير/شباط المقبل.

وقبيل تأكيد دعمها لترامب أمس الثلاثاء، قال كروز إن "بالين شخصية رائعة، وبدون دعمها لي لما كنت في مجلس الشيوخ اليوم". وأضاف "مهما قررت بالين في انتخابات 2016، فسأبقى أحد كبار المعجبين بها".

وتشير نيويورك تايمز إلى أن ثمة تشابها بين بالين -التي كانت مرشحة لمنصب نائب الرئيس في حملة جون ماكين عام 2008- وترامب في عدة جوانب، منها أن الجانبين نجمان في الحوارات التلفزيونية وتأليف الكتب الأكثر مبيعا، كما أن لديهما القدرة على تحميس الجماهير.

وكانت بالين صرحت في ديسمبر/كانون الأول الماضي، بأن ترامب وكروز شخصان قويان وحاسمان، ويتمتعان بقدرة على اتخاذ المبادرة، "وهذا ما نحتاجه اليوم من المرشحين".

وفي يوليو/تموز الماضي، قال ترامب في مقابلة إنه يتطلع إلى أن تكون بالين في إدارته لأنها "شخصية تدرك ما يجري، وهي شخصية مميزة".

يشار إلى أن ترامب أثار جدلا واسعا في الولايات المتحدة والخارج بسبب تصريحاته المثيرة للجدل، وكانت في معظمها تهاجم المسلمين وترفض اللاجئين.

المصدر : رويترز + نيويورك تايمز

حول هذه القصة

قالت السيدة المسلمة التي طردت من مؤتمر انتخابي للمرشح الجمهوري المحتمل للرئاسة الأميركية دونالد ترامب في ولاية كارولينا الجنوبية، إن هدفها كان إظهار المسلمين على حقيقتهم وأنهم ليسوا مخيفين.

ذكرت الناشطة الأميركية المسلمة روز حميد أن مشاركتها في تجمع لدونالد ترامب جاءت للتوعية بأن الأشياء التي يقولها وتثير الكراهية ضد الآخرين أمور خطيرة، وأنها لا تعكس صورة أميركا الحقيقية.

قال الرئيس الأميركي باراك أوباما الثلاثاء إنه لا يعتقد بوجود فرص للمرشح دونالد ترامب بالوصول إلى البيت الأبيض، رغم تصدره استطلاعات الرأي بين المرشحين الجمهوريين.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة