هدوء حذر بأوروبا بعد احتفالات رأس السنة

Police officers check people as they enter the Grand Place in Brussels on Thursday, Dec. 31, 2015. The New Year's Eve fireworks display and all official events are being canceled in Belgium's capital due to threats of an extremist attack. (AP Photo/Geert Vanden Wijngaert)
أفراد شرطة يفتشون المحتفلين برأس السنة الميلادية بالعاصمة البلجيكية بروكسل (أسوشيتد برس)

بدأت عواصم أوروبية تخفيف إجراءاتها الأمنية المشددة عقب حالة الاستنفار التي رافقت احتفالات عيد الميلاد ورأس السنة، مع التأكيد على أن مخاطر وقوع هجمات لا تزال قائمة.

وفي منطقة بافاريا الألمانية، خففت الشرطة من إجراءاتها الأمنية بعد رفع حالة التأهب التي رافقت احتفالات رأس السنة الجديدة.

ولوحظ انتشار بعض الدوريات وأفراد الشرطة بالأماكن العامة بميونيخ، خصوصا محطتي القطار اللتين أعيد فتحهما بعد إغلاقهما بشكل مؤقت ليلة رأس السنة بسبب تهديد محتمل بوقوع هجوم مسلح.

ويأتي تخفيف الإجراءات الأمنية بعد تأكيد وزير داخلية بافاريا يواخيم هيرمان، في وقت سابق، عدم وجود مؤشرات ملموسة على هجوم مسلح يمكن حدوثه في الساعات أو الأيام المقبلة.

‪الشرطة الألمانية تؤمّن محطة القطارات الرئيسية بميونيخ‬ (رويترز)‪الشرطة الألمانية تؤمّن محطة القطارات الرئيسية بميونيخ‬ (رويترز)

وكان قائد شرطة ميونيخ قال أمس الجمعة إن ألمانيا تلقت معلومات بأن عراقيين وسوريين يخططون لهجمات في المدينة.

وأضاف هوبيرتوس أندريه أن المسؤولين تلقوا معلومات "محددة جدا" عن مخطط لشن هجمات "انتحارية" على محطتين للقطارات ليلة رأس السنة.

مخاطر كبيرة
من جانبه، صرح وزير الداخلية توماس دي ميزيير بأن "مخاطر الإرهاب ما تزال كبيرة بالنسبة لألمانيا حتى في العام الجديد".

وقال دي ميزيير أمس الجمعة "هذه المخاطر لن تقل في وقت قريب" مشيرا إلى أن ما شهدته ميونيخ ليلة رأس السنة يبين أن الوضع الأمني في أوروبا وألمانيا كذلك ما يزال خطيرا.

وفي سياق مواز، أعلنت النيابة العامة الفدرالية البلجيكية أمس الجمعة إطلاق آخر ثلاثة مشتبه فيهم من أصل ستة كانوا اعتقلوا الخميس في إطار إجراءات اتخذت خوفا من ارتكاب هجمات في بروكسل خلال الاحتفالات برأس السنة.    

كما تم تمديد توقيف شخصين آخرين لمدة شهر، وقد أوقفا الثلاثاء الماضي في إطار الملف نفسه إثر مداهمات للشرطة في بروكسل وضواحيها، وفي مدينة لييج شرقي البلاد.

‪أفراد من الدرك الفرنسي أمام مدخل المسجد الكبير بباريس‬ (الأوروبية)‪أفراد من الدرك الفرنسي أمام مدخل المسجد الكبير بباريس‬ (الأوروبية)

دهس جنود
وفي فرنسا، أعلنت السلطات المحلية أن أربعة عسكريين، يتمركزون أمام المسجد الكبير بمدينة فالنس في جنوب شرق البلاد، أطلقوا النار عصر الجمعة على رجل كان يحاول دهسهم بسيارته فأصابوه بجروح.

وأضاف المصدر نفسه أن الرجل الذي لم تعرف دوافعه وتصرف بمفرده تعمد مرتين توجيه سيارته باتجاه العسكريين.

وجاء في بيان صادر عن وزيري الداخلية برنار كازنوف والدفاع جان إيف لو دريان أن الجنود "ردوا بإطلاق النار دفاعا عن النفس".

وأضاف كازنوف ولو دريان في البيان أن السائق "أصيب بجروح خطرة من دون أن تكون حياته معرضة للخطر حتى الآن".

من جانب آخر، رفعت قوات الأمن بالعديد من العواصم الأوروبية حالة التأهب بعد عام شهد هجمات باريس في نوفمبر/تشرين الثاني التي أسفرت عن مقتل 130 شخصا وأعلن تنظيم الدولة المسؤولية عنها.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

Passengers walk through a metal detector at the Grare du Nord train station in Paris, Sunday, Dec. 20, 2015. The French government installed security gates at Paris and Lille train stations on the lines that head to Belgium and the Netherlands. (AP Photo/Christophe Ena)

بدأت السلطات الفرنسية تشغيل أجهزة كشف لتفتيش المسافرين على رحلات القطار السريع من فرنسا لبلجيكا وهولندا، بينما اعتقلت الشرطة البلجيكية خمسة من المشتبه بهم في إطار تحقيقات حول هجمات باريس.

Published On 21/12/2015
Police officers detain a man in the historic center in Brussels on Thursday, Dec. 31, 2015. The New Year's Eve fireworks display and all official events are being canceled in Belgium's capital due to threats of an extremist attack. It was not known why the man was detained. (AP Photo/Geert Vanden Wijngaert)

أعلنت النيابة العامة البلجيكية إطلاق سراح آخر ثلاثة مشتبه بهم من أصل ستة كانوا اعتقلوا الخميس في إطار الإجراءات التي اتخذت تحسبا لارتكاب هجمات ببروكسل خلال الاحتفالات برأس السنة.

Published On 1/1/2016
French police patrol at the place de la Republique in Paris, France, Sunday Nov. 15, 2015, two days after over 120 people were killed in a series of shooting and explosions. French troops deployed around Paris on Sunday and tourist sites stood shuttered in one of the most visited cities on Earth while investigators questioned the relatives of a suspected suicide bomber involved in the country's deadliest violence since World War II(AP Photo/Jerome Delay)

قالت السلطات الفرنسية إن جنديا بمدينة فالنس أطلق النار على رجل كان يحاول دعسه بسيارته. وأضاف المصدر أن الجندي أصاب سائق السيارة في حين أصابت رصاصة طائشة أحد المارة برجله.

Published On 1/1/2016
المزيد من دولي
الأكثر قراءة