بوتين يعتمد إستراتيجية أمنية تعتبر أميركا تهديدا

FILE - In this Thursday, Dec. 17, 2015 file photo, Russian President Vladimir Putin speaks during his annual end of year news conference in Moscow, Russia. Putin says that Russia's economy is showing signs of stabilization despite plummeting oil prices. If the year that was turned out to be daunting, 2016 is shaping up as the European Union’s year of living dangerously. (AP Photo/Alexander Zemlianichenko, File)
الإستراتيجية التي وقعها بوتين تعتبر تمدد الحلف الأطلسي شرقا تهديدا لروسيا (أسوشيتد برس)

وقّع الرئيس الروسي إستراتيجية أمنية جديدة تعتبر -لأول مرة- الولايات المتحدة تهديدا لروسيا، كما تعتبر توسع حلف شمال الأطلسي (الناتو) تهديدا مماثلا.

وتحمل الإستراتيجية التي وقعها بوتين ليلة رأس السنة الجديدة، عنوان "في شأن إستراتيجية الأمن القومي لروسيا الاتحادية"، وحلت محل الإسترتيجية التي وقعها رئيس الوزراء الحالي ديمتري مدفيدف عام 2009 عندما كان رئيسا للبلاد، والتي خلت من الإشارة إلى الولايات المتحدة والناتو كمصدري تهديد لموسكو.

وجاء في الوثيقة أن انتهاج روسيا "سياسة مستقلة داخليا ودوليا" أثار رد فعل مضاد من الولايات المتحدة وحلفائها الذين يسعون لمواصلة هيمنتهم على الشؤون العالمية، بحسب معدي الوثيقة. وجاء فيها أيضا أن من المتوقع أن تُجابه تلك السياسة الروسية "بضغط سياسي واقتصادي وعسكري وإعلامي" غربي.

ويشير تصنيف الولايات المتحدة بوصفها مصدر تهديد لروسيا من بين مصادر تهديد أخرى، إلى توتر العلاقة بين الدولتين بسبب سياسات موسكو في أوكرانيا وسوريا، وبسبب علاقاتها المتنامية مع دول مثل إيران.

وكانت الولايات المتحدة وحلفاؤها الأوروبيون قد فرضوا عقوبات اقتصادية على روسيا التي يتهمونها بدعم الانفصاليين في شرق أوكرانيا، وأضرت هذه العقوبات كثيرا بالاقتصاد الروسي. وزاد مستوى التوتر إثر التدخل العسكري الروسي نهاية سبتمبر/أيلول الماضي في سوريا إلى جانب نظام الرئيس بشار الأسد.

ووصفت الإستراتيجية الأمنية الروسية الجديدة توسع الحلف الأطلسي من خلال السعي لضم دول في شرق أوروبا على غرار أوكرانيا والجبل الأسود ودول أخرى في منطقة البلقان، بأنه تهديد لروسيا.

وقال معدو الوثيقة إن الولايات المتحدة وسعت شبكتها من المعامل العسكرية البيولوجية في دول مجاورة لروسيا.

كما قالوا إن روسيا عززت دورها في حل المشاكل والصراعات الدولية، وإن ذلك تسبب في رد فعل من الغرب. وجاء فيها "تقوية روسيا تحدث في ظل تهديدات جديدة للأمن القومي ذات طبيعة معقدة ومتداخلة".

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، إن بلاده وافقت على تعديل عقيدتها البحرية التي تدعو للحفاظ على الوجود الروسي القوي في المحيط الأطلسي، لمواجهة التوسّع “غير المقبول” لحلف شمال الأطلسي (ناتو).

27/7/2015

حذرت روسيا الولايات المتحدة بعواقب إذا بدأت نشر صواريخ في أوروبا في مخالفة لاتفاقية حول ضبط الأسلحة تعود لفترة الحرب الباردة، متهمة واشنطن بإجبار كييف على مواصلة الصراع بشرق البلاد.

11/6/2015

قالت الخارجية الروسية إن نية الولايات المتحدة توسيع وجودها العسكري -خاصة بالشرق الأوسط وآسيا وشمال أفريقيا- تثير القلق، بينما سيلتقي وزير الخارجية الأميركي الرئيس الروسي أثناء زيارته لموسكو الأسبوع القادم.

11/12/2015
المزيد من أمن وطني وإقليمي
الأكثر قراءة