رفع العقوبات عن إيران وروحاني يشيد "بصفحة ذهبية"

روحاني رأى أن دخول الاتفاق النووي حيز التنفيذ فرصة لتطوير اقتصاد البلاد (الأوروبية)
روحاني رأى أن دخول الاتفاق النووي حيز التنفيذ فرصة لتطوير اقتصاد البلاد (الأوروبية)
أشاد الرئيس الإيراني حسن روحاني اليوم الأحد بالاتفاق النووي مع القوى العالمية، مؤكدا أنه يمثل "صفحة ذهبية" في تاريخ بلاده، مع الإعلان عن رفع العقوبات الغربية عن طهران.

وقال روحاني -في كلمة له أمام البرلمان أثناء تقديمه مسودة الموازنة العامة- إن دخول الاتفاق النووي مع القوى الدولية حيز التنفيذ فرصة لتطوير اقتصاد البلاد عبر تنويع مصادر الدخل، وتقليل الاعتماد على النفط، مبينا أن انخفاض أسعار النفط يعطي المبرر الأفضل لقطع الحبل السري الموصول بالنفط.

وقدّر الرئيس الإيراني حاجة بلاده إلى استثمارات أجنبية بما بين ثلاثين وخمسين مليار دولار، للوصول بمعدل النمو إلى 8%، مؤكدا أن الاتفاق يشكل فرصة للتنمية "وتحسين رفاهية الأمة، وإرساء الاستقرار والأمن في المنطقة".

نواب في البرلمان الإيراني يهنئون وزير الخارجية محمد جواد ظريف برفع العقوبات (الأوروبية)

وبدا الارتياح سائدا في الشارع الإيراني، الذي يرى في تنفيذ الاتفاق ورفع العقوبات بداية مرحلة اقتصادية جديدة بلا تضخم أو بطالة.

وأعلن الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة اليوم الأحد أن الاتفاق النووي الموقع مع إيران دخل حيز التنفيذ، وأن العقوبات المفروضة على طهران بسبب برنامجها النووي قد رُفعت، وهو القرار الذي جاء بعدما أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أمس السبت أن إيران أتمت الخطوات المطلوبة في إطار الاتفاق النووي.

وبناء على رفع العقوبات سيتم فك تجميد أصول إيرانية بعشرات المليارات من الدولارات، وستتمكن الشركات العالمية التي منعت في السابق من التعامل مع إيران من استغلال سوق متعطشة لكل شيء من السيارات إلى قطع غيار الطائرات.

ورحبت بريطانيا بتنفيذ الاتفاق النووي، وكذلك فرنسا، التي قالت إنها ستراقب عن كثب احترام اتفاق إيران النووي مع القوى العالمية. كما تعتزم اليابان رفع أغلب العقوبات التي تفرضها على إيران "خلال بضعة أيام"، بحسب مسؤول في وزارة الخارجية اليابانية.

وفي خطوة تزامنت مع رفع العقوبات، أعلنت طهران إطلاق سراح خمسة أميركيين، منهم جيسون رضائيان مراسل صحيفة "واشنطن بوست"، في إطار اتفاق لتبادل السجناء مع الولايات المتحدة. وفي المقابل، عفا الرئيس الأميركي باراك أوباما عن ثلاثة إيرانيين اتهموا بخرق العقوبات.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

ألغت الولايات المتحدة السبت عقوباتها المتصلة بالبرنامج النووي الإيراني إثر دخول الاتفاق المبرم بين طهران والقوى الكبرى حيز التنفيذ، ومن شأن هذا القرار أن يساهم في إنعاش الاقتصاد الإيراني.

لم تكن إيران تنتظر رفعاً للعقوبات الاقتصادية عنها في وقت تعاني فيه أسعار النفط الخام من انهيار إلى ما دون الثلاثين دولاراً، ومخاطر جيوسياسية، اشتدت حدتها في الأسابيع القليلة الماضية.

استنكر عشرات العلماء السعوديين الجرائم التي يرتكبها النظام الإيراني ضد المسلمين بالعراق وسوريا ولبنان واليمن، معتبرين أن هذا النظام أصبح يشكل خطرا وجوديا على "أهل الإسلام".

قالت واشنطن بوست إن المرشحين الجمهوريين ورغم ترحيبهم بالإفراج عن الأميركيين المحتجزين لدى إيران، انتقدوا الصفقة مع طهران، وقالوا إن أميركا استسلمت لإيران وإنها تشجع إيران على أخذ رهائن.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة