السويد تدعو للتحقيق في عنف إسرائيل

منظمات حقوقية أكدت مطلب الخارجية السويدية واتهمت إسرائيل بقمع مظاهرات الفلسطينيين (الأوروبية)
منظمات حقوقية أكدت مطلب الخارجية السويدية واتهمت إسرائيل بقمع مظاهرات الفلسطينيين (الأوروبية)
قالت وسائل إعلام سويدية إن وزيرة الخارجية مارجو ولستورم دعت اليوم الثلاثاء لإجراء تحقيق لتحديد ما إذا كانت إسرائيل مذنبة في عمليات قتل فلسطينيين خارج إطار القانون في أعمال عنف في الفترة الأخيرة.

ونقلت وكالة أنباء "تي تي" عن ولستورم قولها في مناقشة برلمانية "من المهم أن يكون هناك تحقيق متعمق في هذه الوفيات من أجل التوضيح والمساءلة".

وعلقت وزارة الخارجية الإسرائيلية على تصريح رأس الدبلوماسية السويدية بقولها في بيان "إن وزيرة الخارجية السويدية أنعشت بتعليقاتها المتهورة والسخيفة الإرهاب، وبذلك فهي تشجع على العنف".

وهذه أحدث تصريحات لولستورم المنتقدة لإسرائيل، التي أثارت غضب حكومة نتنياهو، خاصة بعدما تدهورت العلاقات بين البلدين عقب اعتراف السويد بالدولة الفلسطينية بعد فترة وجيزة من فوز الحزب الاشتراكي الديمقراطي الذي تنتمي له ولولستورم في انتخابات عامة عام 2014.

وعمقت الوزيرة الخلاف العام الماضي عندما اعتبرت أن معاناة الفلسطينيين من العوامل التي تقود للتطرف الإسلامي.

وكانت منظمات حقوقية اتهمت إسرائيل باستخدام القوة المفرطة لقمع الاحتجاجات الفلسطينية، فيما اكتفت الولايات المتحدة والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي بالتعبير عن القلق والدعوة لضبط النفس لضمان عدم تصاعد ما وصفته بالعنف بدرجة أكبر، معتبرين أن لإسرائيل الحق في الدفاع عن نفسها.

يذكر أنه منذ أول أكتوبر/تشرين الأول الماضي استشهد 142 فلسطينيا مدنيا على الأقل برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي 90 منهم تصفهم السلطات بالمهاجمين، مقابل مقتل 24 إسرائيليا ومواطن أميركي.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

تبادلت إيران والسويد طرد دبلوماسيين. ولم تذكر الخارجية السويدية أسباب الأزمة, لكن ناطقة باسمها استبعدت علاقة ذلك بصور مسيئة للنبي الكريم نشرت بالدانمارك والسويد وبمنع إيران سفر صحفية لاستلام جائزة بالسويد. لكن مسؤولا سويديا أكد أن الدبلوماسي الإيراني متهم بالتجسس على اللاجئين الإيرانيين.

ذكر تقرير نشرته صحيفة سويدية أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي تقوم بخطف وقتل فلسطينيين وسرقة أعضائهم للمتاجرة بها، الأمر الذي أثار غضب تل أبيب فسلمت الخارجية السويدية بيانا شديد اللهجة احتجاجا على هذه الأنباء.

ذكرت صحيفة هآرتس أن الأزمة الدبلوماسية بين السويد وإسرائيل آخذة في التصاعد، فبعد تصريحات لوزيرة الخارجية السويدية قال رئيس حكومتها إن هجمات الفلسطينيين بالسكاكين لا تعتبر أعمالا إرهابية.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة