دراسة: تزايد المهاجرين الآسيويين لأميركا

U.S. Census Bureau Director John Thompson, left, looks on as North Dakota Gov. Jack Dalrymple shows him one of the charts illustrating large growth in North Dakota counties during a news conference Tuesday, May 6, 2014, at the state Capitol in Bismarck, N.D. Thompson says the agency is up to the challenge of counting North Dakota's exploding population. (AP Photo/The Bismarck Tribune, Mike McCleary)
دراسة معهد بيو استعانت بإحصائيات مكتب الإحصاء الفيدرالي الأميركي (أسوشيتد برس)

توقعت دراسة أميركية جديدة للهجرة أن يحدث تغير كبير في أنماط الهجرة إلى الولايات المتحدة خلال الخمسين عاما القادمة، حيث سيتجاوز عدد الآسيويين المهاجرين من أميركا الجنوبية والوسطى.

وتوصلت الدراسة التي أعدها "معهد بيو" -بالاستعانة بإحصائيات مكتب الإحصاء الفيدرالي الأميركي- إلى أنه وفي عام 2065 لن تكون بالولايات المتحدة مجموعة إثنية غالبة، وستكون نسبة السكان البيض بالبلاد 46%، واللاتينيين 24% والآسيويين 14% والسود 13%.

يُذكر أن نسب المجموعات الإثنية بالولايات المتحدة حاليا كالآتي: البيض 62%، اللاتينيون 18%، السود 12%، الآسيويون 6%.

وتضمنت الدراسة تفاصيل كثيرة لما يمكن أن يحدث قبل نهاية عام 2065، لكنها أشارت إلى أن لحظة التغيّر الفعلية في أنماط الهجرة للولايات المتحدة ستكون عام 2055، حيث سيحدث في ذلك العام تجاوز عدد المهاجرين من قارة آسيا القادمين من أميركا الجنوبية والوسطى.

وذكرت أنه وفي عام 2055 ستكون نسبة المهاجرين من قارة آسيا 36% من جملة المهاجرين، بينما ستبلغ نسبة المهاجرين من أميركا الجنوبية والوسطى 34%، ونسبة السود 9%. أما نسبة المهاجرين البيض، فسوف تتراوح بين 18 و20% في حين أنها بلغت 80% عام 1965.

وأوردت الدراسة أيضا أن الزيادة في الهجرة من آسيا وأميركا الجنوبية ستكون سببا في زيادة تعداد سكان الولايات المتحدة ليبلغ 441 مليون نسمة عام 2065، مع 18% منهم مولودون بالخارج.

وتُعتبر نسبة سكان الولايات المتحدة المولودين بالخارج عام 2065 الأعلى مقارنة بالنسبة الأعلى السابقة، وهي 15% أواخر القرن التاسع عشر وبدايات القرن العشرين.

المصدر : أسوشيتد برس