سبعة أسباب لتدفق اللاجئين إلى أوروبا

لاجئون يحاولون تخطي السياج على الحدود اليونانية للتوجه إلى مقدونيا (أسوشيتد برس)
لاجئون يحاولون تخطي السياج على الحدود اليونانية للتوجه إلى مقدونيا (أسوشيتد برس)

حددت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين سبعة عوامل رئيسية تدفع اللاجئين -ومعظمهم سوريون- إلى التدفق باتجاه أوروبا، وهي كالتالي:

أولا: اليأس وخاصة بالنسبة للسوريين مع دخول أزمة بلادهم عامها الخامس دون أي مؤشر على وجود حل في الأفق.

ثانيا: ارتفاع تكاليف المعيشة وتعميق الفقر، حيث يحدد غلاء المعيشة بقاء أو رحيل اللاجئين، خاصة في لبنان.

ثالثا: محدودية فرص كسب الرزق، ويتضح هذا العامل في لبنان ومصر والأردن وإقليم كردستان العراق.

رابعا: العقبات القانونية التي تعترض تجديد الإقامة في بعض الدول، وخاصة في لبنان.

خامسا: محدودية فرص التعليم في الأردن ومصر ولبنان والعراق.

سادسا: الشعور بفقد الأمن، ويتمثل هذا العامل في العراق حيث ذكر غالبية النازحين أنهم يشعرون بعدم الأمان في البلاد.

سابعا: نقص التمويل حيث تعاني برامج المساعدات للاجئين والمجتمعات المضيفة في المنطقة من نقص حاد في التمويل، والذي يعني تخفيضات في المساعدات الغذائية لآلاف اللاجئين، مما يشكل سببا رئيسيا لمغادرة العديد منهم الأردن.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

وجهت المفوضية الأوروبية انتقادا لـ19دولة عضوا في الاتحاد لعدم احترامها حق اللجوء، بينما أفاد مراسل الجزيرة بإمكانية إقرار آليات خلال قمة أوروبية طارئة اليوم لاحتواء الخلافات إزاء أزمة اللاجئين.

تعهد قادة دول الاتحاد الأوروبي في ختام قمتهم الاستثنائية في بروكسل بتقديم مليار يورو (1.1 مليار دولار) لمساعدة وكالات الأمم المتحدة العاملة في مجال إغاثة اللاجئين السوريين.

اعتبرت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أن الاتحاد الأوروبي قام "بخطوة أولى" بالاتفاق على تقاسم 120 ألف لاجئ، إلا أنه لا يزال "بعيدا جدا" عن حل شامل يقوم على حصص ثابتة.

أكد رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس أن بلاده ستلتزم بحصتها من اللاجئين الذين قرر الاتحاد الأوروبي استقبالهم، بينما قررت الحكومة الألمانية تخصيص أموال إضافية للولايات لمساعدتها على التكفل باللاجئين.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة