ميركل: أوروبا بعيدة عن حل لتقاسم اللاجئين

ميركل خلال قمة الاتحاد الأوروبي بشأن اللاجئين في بروكسل (الفرنسية/غيتي)
ميركل خلال قمة الاتحاد الأوروبي بشأن اللاجئين في بروكسل (الفرنسية/غيتي)
اعتبرت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أن الاتحاد الأوروبي قام "بخطوة أولى" بالاتفاق على تقاسم 120 ألف لاجئ، إلا أنه لا يزال "بعيدا جدا" عن حل شامل يقوم على حصص ثابتة، بينما تصاعد الخلاف الحدودي بين صربيا وكرواتيا بخصوص اللاجئين.
 
ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن ميركل اليوم الخميس قولها أمام مجلس النواب الألماني -غداة قمة للاتحاد الأوروبي بشأن أزمة اللاجئين- "لقد شهدنا خطوة أولى لكننا لا نزال بعيدين جدا عن المكان الذي يجب أن نصل إليه".

وكانت عدة دول قد عارضت تقاسم 120 ألف لاجئ في مقدمتها المجر وسلوفاكيا اللتان لا تزالان تعارضان بشكل قاطع تحديد حصص دون سقف.

كما حذرت ميركل من طريقة التعاطي مع أزمة اللاجئين، موضحة أن طريقة التعامل مع الأزمة ستغير أوروبا على المدى البعيد.

‪تاسك‬ (يمين)

وذكرت ميركل أن الحل الوحيد لأزمة اللاجئين هو العمل مع الولايات المتحدة الأميركية وروسيا إضافة إلى دول الشرق الأوسط.

كما أشارت إلى أن بلادها تخطط من أجل التوافق على زيادة التمويل للاجئين في مختلف المقاطعات الألمانية.

وغداة قمة الاتحاد الأوروبي رحبت ميركل بإطلاق مبادرة في نوفمبر/تشرين الثاني تقضي بإقامة مراكز تسجيل اللاجئين في اليونان وفي إيطاليا، حيث تصل غالبية الوافدين، خصوصا للتمييز بين اللاجئين والمهاجرين لأسباب اقتصادية.

ولفتت إلى أن ما يمكن القيام به على الصعيد العالمي سيكون موضع محادثات في الأيام المقبلة في نيويورك على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة في أواخر الأسبوع الحالي.

مساعدات أوروبية
وتأتي تصريحات ميركل عقب إعلان رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك، أن قادة دول الاتحاد الأوروبي تعهدوا في ختام قمتهم الاستثنائية في بروكسل بتقديم مليار يورو لوكالات الأمم المتحدة من أجل مساعدتها في إغاثة اللاجئين السوريين الباقين في دول الشرق الأوسط.

وأضاف توسك خلال مؤتمر صحفي أن القادة اتفقوا على تشديد المراقبة على الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي لمواجهة أزمة اللجوء.

من جهته، قال نائب رئيس المفوضية الأوروبية فرانز تيمرمانز إن عدم معالجة أزمة اللاجئين بالشكل الصحيح، وعدم إيجاد حلول جذرية لها، سيؤديان إلى صعود اليمين المتطرف في القارة الأوروبية.

خلاف حدودي
على صعيد متصل بأزمة اللاجئين، تصاعد الخلاف الحدودي اليوم الخميس بين كرواتيا وصربيا، حيث فرضت كل منهما مزيدا من القيود على حركة التنقل بين الحدود.

وفي كرواتيا منعت السلطات السيارات القادمة من صربيا من دخول أراضيها حتى إشعار آخر، لكنها أبقت على السماح بدخول المواطنين الصرب، وفق ما أفاد مسؤول في الشرطة.

ويأتي هذه القرار عقب منع صربيا دخول البضائع والسلع الكرواتية بسبب الخلاف على دخول اللاجئين عبر حدود البلدين، فضلا عن إغلاق المعبر الحدودي الرئيسي باياكوفو باتروفتشي عند منتصف الليل.

ومعبر باياكو باتروفتشي هو الوحيد الذي بقي مفتوحا من المعابر الثمانية أمام الشاحنات والسيارات بعد اندلاع الخلاف الأسبوع الماضي.

وأغلقت كرواتيا المعابر السبعة الأخرى سعيا لتخفيف تدفق المهاجرين من الأراضي الصربية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

كشفت صحيفة بيلد أن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل تعتزم التشاور الأحد القادم مع قيادات الحزب الاشتراكي -شريكها بالائتلاف الحاكم- بشأن خطة من سبعة بنود وضعتها لمواجهة موجات اللاجئين المتزايدة.

يتوقع رئيس البرلمان الأوروبي أن يتفق وزراء داخلية الاتحاد خلال اجتماعهم غدا الثلاثاء على استيعاب 160 ألف لاجئ، بينما يجتمع وزراء دول أوروبا الشرقية اليوم لتضييق الفجوة بين سياسات دولهم.

تعهد قادة دول الاتحاد الأوروبي في ختام قمتهم الاستثنائية في بروكسل بتقديم مليار يورو (1.1 مليار دولار) لمساعدة وكالات الأمم المتحدة العاملة في مجال إغاثة اللاجئين السوريين.

المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة