آلية أوروبية لتوزيع اللاجئين ودعوة لإشراك تركيا

(L-R) First Vice-President of European Commission, Dutch, Frans Timmermans , Spanish Minister of Interior Jorge Fernandez Diaz , German Interior Minister Thomas de Maziere EU Commissioner for Migration and Home Affairs Dimitris Avramopoulos during a special European Justice home affairs ministers council on Migration crisis in Brussels, Belgium, 22 September 2015.
وزراء داخلية الاتحاد الأوروبي أقروا آلية جديدة لتوزيع اللاجئين في بلدان القارة (الأوروبية)

أقر أعضاء الاتحاد الأوروبي الثلاثاء بغالبية كبيرة آلية لتوزيع 120 ألف لاجئ، رغم معارضة بلدان بشرق القارة للحصص التي اقترحتها بروكسل، فيما دعت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل لإجراء مباحثات مع تركيا بهذا الخصوص.

وأعلنت لوكسمبورغ التي تتولى الرئاسة الدورية للاتحاد عبر تويتر أن "الدول الأعضاء أقرت بغالبية كبيرة قرار إسكان 120 ألف شخص".

في حين أوضح وزير الداخلية التشيكي ميلان شوفانيك عبر تويتر أيضا أن بلاده والمجر ورومانيا وسلوفاكيا صوتت ضد القرار، فيما امتنعت فنلندا عن التصويت.

ومن المقرر أن يصادق قادة الاتحاد الأوروبي على القرار في قمة أزمة تعقد الأربعاء وستركز أيضا على قضايا أوسع تتصل بتعزيز الحدود الخارجية للاتحاد.

وكانت الأمم المتحدة ومنظمات دولية أخرى حذرت من أنها "الفرصة الأخيرة" للدول الأوروبية للاتفاق على كيفية التعامل مع أزمة المهاجرين الهاربين من النزاعات في بلدان مثل سوريا وأفغانستان.

وقبيل الاجتماع قال وزير خارجية لوكسمبورغ يان إسلبورن "لدينا نص على الطاولة قد يؤدي إلى اتفاق. هو متوازن جدا وسيكون له تأثير جيد على جميع الوفود حتى نتمكن من التوصل لنتيجة الليلة".

لكن رئيس الوزراء التشيكي بوهوسلاف سوبوتكا أكد للصحفيين في براغ رفض بلاده بشكل صريح لآلية الحصص وأي مسعى لإقرار آلية دائمة لإعادة توزيع اللاجئين.

وتقترح المفوضية الأوروبية توزيع 120 ألف لاجئ على 22 دولة أوروبية، هم 54 ألف طالب لجوء في المجر، و50.400 في اليونان، و16.500 في إيطاليا.

اللاجئون العالقون بكرواتيا ما زالوا ينتظرون السماح بمواصلة طريقهم نحو دول أكثر جذبا (الأوروبية)اللاجئون العالقون بكرواتيا ما زالوا ينتظرون السماح بمواصلة طريقهم نحو دول أكثر جذبا (الأوروبية)

مسؤولية أوروبا
وتعليقا على اتفاق الثلاثاءأعلن الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، الذي يزور لندن  حاليا، أن أوروبا تحملت مسؤولياتها حيال اللاجئين.

وكان هولاند تبنى قبل يومين لهجة شديدة حيال الدول التي ترفض مبدأ الحصص، معتبرا أنه "لا يمكن لأي بلد إعفاء نفسه" من هذا التقاسم للمهاجرين "عملا بحق اللجوء".

وسيبحث الأوروبيون غدا تدابير أخرى عاجلة لاحتواء هذه الأزمة. وفي هذا السياق دعا رئيس البرلمان الأوروبي مارتن شولتز لتخصيص أكبر قدر من الأموال لمساعدة الأردن وتركيا ولبنان.

من جانبها، قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل الثلاثاء إنه ينبغي إجراء مباحثات مع تركيا حول موضوع اللاجئين بشكل كلي.

ورأت ميركل في مؤتمر صحفي عقدته في برلين رفقة رئيس الوزراء الفلندي يوها سيبيلا أنه ينبغي التحدث مع تركيا بخصوص اللاجئين "حتى نتمكن من الدخول في مرحلة منتظمة جديدة بهذا الخصوص".

من جانبه أعلن سيبيلا أن بلاده ستستقبل قرابة 2400 لاجئ من القادمين إليها، إلى جانب اللاجئين الذين سيوزعون في أوروبا وفق نظام الحصص.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

البرلمان الأوروبي

صوّت النواب الأوروبيون لصالح خطة تنص على توزيع 120 ألف لاجئ على دول الاتحاد الأوروبي، يأتي هذا بعد تعرض المجر لانتقادات واسعة لسوء معاملة اللاجئين ومنعهم من دخول أراضيها.

Published On 17/9/2015
A picture made available on 19 September 2015 of refugees camping at the Croatia-Slovenia border near Bregana, Slovenia, 18 September 2015. Hundreds of refugees were hoping to continue their odyssey to central and northern Europe through this point. Refuges and migrants began to arrive in Slovenia since Hungary's sealing of borders 15 september diverted the Balkan migration route to Croatia and Slovenia. Authorities in Ljubljana have said in recent days that they will return all migrants arriving from Croatia who do not meet the conditions to apply for asylum.

تدفق اللاجئين بأعداد هائلة إلى أوروبا ليس مجرد حالة إنسانية طارئة، بل هو بمثابة ضربة حظ للعديد من دول القارة العجوز التي يتهددها بالفعل خطر اقتصادي يتمثل في شيخوخة سكانها.

Published On 19/9/2015
عراقيل في وجه اللاجئين بدول أوروبا الشرقية

استدعت المجر بعض جنود الاحتياط المتطوعين بالجيش للمساعدة في التعامل مع أزمة اللاجئين، في حين عبر نحو ألف وستمئة لاجئ معظمهم من السوريين والأفغانيين الحدود المجرية إلى النمسا صباح السبت.

Published On 19/9/2015
In this photo provided by the Swedish Coast Guard, a tug boat from the ship Poseidon reaches a rubber boat with 130 migrants off the Libyan coast Wednesday, Aug. 26, 2015. The Swedish ship Poseidon immediately after rescued 439 survivors aboard a wooden ship, discovering in the hull the corpses of 51 migrants who died, probably of asphyxiation, making the dangerous Mediterranean crossing in hopes of reaching Europe. (Swedish Coast Guard via AP Photo) MANDATORY CREDIT

أعلن خفر السواحل الإيطالي أنه تم إنقاذ 2280 لاجئا كانوا يحاولون اليوم السبت العبور إلى أوروبا عبر السواحل الليبية، مشيرا إلى أن هذا الإنقاذ تم خلال ثماني عمليات مختلفة.

Published On 19/9/2015
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة