صورة طفل سوري غريق تفجع العالم

أثارت صورة طفل سوري غريق شعورا بالغضب والفاجعة بعد انتشارها الواسع عبر وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، في ظل محنة اللاجئين الذين يحاولون عبور البحر من شواطئ تركيا إلى الجزر اليونانية.

وتظهر جثة الطفل الصغير الذي يرتدي قميصا أحمر وسروالا قصيرا أزرق وهو ملقى على وجهه وسط رغوة الأمواج المتكسرة على شاطئ يقع قرب بدروم، أحد المنتجعات التركية الشهيرة.

وفي صورة أخرى يظهر رجل شرطة مقطب الوجه يحمل الجسد الصغير ويمضي.

وانتشر على موقع تويتر وسم "الإنسانية تلفظ على الشاطئ" بعد تداول الصورة على نطاق واسع.

بلغ السيل الزبى
وعلق بعض الناشطين على الموقع بالقول إن هذه الصورة تلخص فشل المجتمع الدولي في سوريا، واعتبروها إنذارا لزعماء أوروبا بأنه قد بلغ السيل الزبى.

وتساءلت صحيفة إندبندنت البريطانية في صفحتها على تويتر قائلة "إذا لم تغير صورة هذا الطفل موقف أوروبا تجاه اللاجئين، فما الذي سيغيره؟"

وقالت صحيفة ديلي ميل البريطانية على موقعها الإلكتروني إن مأساة الطفل الصغير تلخص يأس هؤلاء اللاجئين.

وتعاطف كثير من الأوروبيين مع صورة الطفل "التي فطرت قلوبهم"، مطالبين زعماءهم بالتدخل لإنهاء مأساة اللاجئين.

وذكرت تقارير عديدة أن الطفل غرق مع أخيه حين كانا مع والديهما في هذه الرحلة المحفوفة بالمخاطر.

وكان الطفل واحدا من 16 لاجئا غرقوا قبالة السواحل التركية، بينهم خمسة أطفال وامرأة، لم تثنهم المخاطر عن خوض البحر أملا في الوصول إلى جزيرة كوس اليونانية.

وتعالى صراخ اللاجئين الذين كانوا في قاربين حين أدركهم الغرق، وهو ما أنذر خفر السواحل التركي الذي لم يفلح في إنقاذ هؤلاء، لكنه أنقذ 15 شخصا آخرين من مجموع ركاب القاربين، كما تمكن آخرون من الوصول إلى الشاطئ وهم يرتدون سترات النجاة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

A group of migrants is escorted by Hungarian police officers onto a train which will transport them to one of Hungary's migrant and refugee camps from the Keleti Railway Station, after police stopped them from getting on trains to Germany, in Budapest, Hungary, Wednesday, Sept. 2, 2015. Over 150,000 migrants have reached Hungary this year, most coming through the southern border with Serbia. Many apply for asylum but quickly try to leave for richer EU countries. (AP Photo/Petr David Josek)

تتواصل معاناة اللاجئين العالقين في المجر حيث تصر السلطات على منعهم من مغادرة البلاد نحو النمسا وألمانيا, بينما قضى عدد آخر منهم غرقا في بحر إيجه خلال محاولة الوصول لليونان.

Published On 2/9/2015
European Commissioner for Migration and Home Affairs Dimitris Avramopoulos addresses a news conference at the EU Commission headquarters in Brussels, August 14, 2015. REUTERS/Francois Lenoir

أفاد مفوض شؤون الهجرة في الاتحاد الأوروبي بأن الأسبوع المقبل سيشهد وضع الخطوط العريضة لخطط جديدة لتوزيع اللاجئين في مختلف أنحاء الدول الأوروبية، وترحيل غير المرغوب فيهم.

Published On 2/9/2015
In this Thursday, Aug. 27, 2015 photo, bodies of migrants who drowned off the coast when their boat sank are collected in Zuwara, Libya. It was not clear how many migrants had drowned. Dozens of boats are launched from lawless Libya each week, with Italy and Greece bearing the brunt of the surge. (AP Photo/Mohamed Ben Khalifa)

نقلت وكالة رويترز للأنباء عن مسؤول ليبي أن قاربا يحمل مهاجرين غرق قبالة سواحل ليبيا، مما أدى لمقتل 37 شخصا على الأقل في ثاني حادث من نوعه في أيام قليلة.

Published On 31/8/2015
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة