متمردو أزواد يستعيدون مواقع بشمالي مالي

تنسيقية حركات أزواد أكدت أن مقاتليها عززوا تواجدهم بمنطقة كيدال في شمالي مالي (رويترز)
تنسيقية حركات أزواد أكدت أن مقاتليها عززوا تواجدهم بمنطقة كيدال في شمالي مالي (رويترز)

استعاد متمردون أزواديون الجمعة السيطرة على مدينة أنيفيس الواقعة بالشمال الشرقي لدولة مالي، بعد أن انسحبت منها مؤخرا القوات الموالية للحكومة التي كانت طردتهم منها في أغسطس/آب الماضي.

وقال مصدر أمني في بعثة الأمم المتحدة إن متمردي تنسيقية حركات أزواد استعادوا أمس مدينة أنيفيس "وقد دخلت مركباتهم بدون معارك إلى المدينة".

وأكد الخبر المتحدث باسم تنسيقية حركات أزواد علمو آغ محمد، واعتبر أن استعادة هذه المدينة أمر طبيعي، خصوصا وأن المجموعات الموالية للحكومة أنهت انسحابها منها تحت ضغوط قوية في 14 سبتمبر/أيلول الجاري.

وأضاف "أنيفيس كانت تحت سيطرتنا وبعد انتهاك وقف إطلاق النار سيطرت المليشيات على المدنية وتحت الضغط خرجت منها".

وقال إن تنسيقية حركات أزواد عززت مواقعها العسكرية في قريتي تيساليت وأغويلهوك في منطقة كيدال.

في المقابل، ندد محمد آغ الشريف -وهو عضو في المجموعات الموالية للحكومة- بانتهاك وقف إطلاق النار الذي كرسه اتفاق السلام بين المعسكر الحكومي والمتمردين.

وقال "عندما خرجنا من أنيفيس كان يتوجب على قوات الأمم المتحدة أن تدخل إليها لحفظ الأمن ولكنها تركت تنسيقية حركات أزواد تدخلها".

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

قال المتحدث باسم جيش مالي سليمان مايغا إن مسلحين قتلوا عشرة مدنيين بهجوم على قرية غابيري (شمال البلاد) الأحد بعد يوم من انتهاء الحصار على فندق بقرية سيفاري (وسط البلاد).

9/8/2015

تبنى القيادي المسلح سليمان محمد كينان والمقرب من “الداعية المتطرف” أمادو كوفا الهجوم على فندق ببلدة سيفاري وسط مالي والذي راح ضحيته 13 شخصا قبل نحو أسبوع.

11/8/2015

دعا القائد العسكري لقوات منسقية الحركات الأزوادية في شمال مالي الشيخ أغ أوسا الأطراف المتناحرة في منطقة أزواد إلى الجلوس حول مائدة المفاوضات والابتعاد عن تصفية الحسابات بغرض حل الخلافات.

30/8/2015
المزيد من حركات
الأكثر قراءة