انتهاء الحملات الانتخابية باليونان

صور الدعاية الانتخابية في أحد شوارع أثينا (الأوروبية)
صور الدعاية الانتخابية في أحد شوارع أثينا (الأوروبية)

تنتهي اليوم الجمعة الحملات الانتخابية في اليونان فيما تشير استطلاعات الرأي إلى أن الانتخابات التي ستجرى يوم الأحد لن تسفر عن فائز واضح وستفضي إلى حكومة ائتلافية.

ويتنافس في هذه الانتخابات التشريعية المبكرة التي دعا إليها رئيس الوزراء اليوناني السابق ألكسيس تسيبراس أكثر من عشرة أحزاب يتقدمها حزبا الديمقراطية الجديدة وسيريزا, يليهما الحزب الاشتراكي, وحزب الفجر الذهبي ذو التوجهات النازية.

وسلطت خمسة استطلاعات -يومي الخميس والجمعة- الضوء على احتدام المنافسة، ورغم تباين نتائجها فإنها أشارت جميعها إلى أن التصويت لن يسفر عن فائز واضح.

توقعات
وأظهرت كل الاستطلاعات أن نتائج حزب سيريزا اليساري الذي ينتمي إليه تسيبراس، وحزب الديمقراطية الجديدة المحافظ ستكون متقاربة.

لكنها أظهرت أيضا أن الحزبين لن يقتربا من نسبة 38% التي يعتقد أنها مطلوبة لتحقيق أغلبية البرلمان المؤلف من ثلاثمئة مقعد.

ودعا زعيم حزب الديمقراطية الجديدة فنغليس ميماراكيس منافسه تسيبراس للتعاون عقب الانتخابات في إطار حكومة ائتلافية، وذلك في اختتام حملته الانتخابية في العاصمة أثينا.

وبالرغم من هذه الدعوة انتقد ميماراكيس سياسات حزب سيريزا، وقال إنها فاقمت الوضع الاقتصادي.

وفي المقابل يعتبر حزب سيريزا أن حزب الديمقراطية الجديدة جزء من الحرس القديم ومسؤول عن أزمات اليونان الاقتصادية.

ويتعين على الحكومة المقبلة في اليونان أن تنفذ إصلاحات اقتصادية بموجب خطة الإنقاذ المالي التي تبلغ قيمتها 86 مليار يورو (98 مليار دولار) والتي أعلن عنها في أغسطس/آب الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أظهر استطلاعان للرأي في اليونان تقدم حزب سيريزا الذي يتزعمه رئيس الوزراء السابق ألكسيس تسيبراس على المعارضة المحافظة بفارق طفيف قبل انتخابات عامة من المقرر أن تُجرى الشهر المقبل.

كلف الرئيس اليوناني بروكوبيس بافلوبولوس حزب المعارضة المحافظ رسمياً بتشكيل حكومة جديدة بعد استقالة رئيس الوزراء اليساري ألكسيس تسيبراس، ليصبح الاتجاه نحو إجراء انتخابات مبكرة أمراً شبه مؤكد فيما يبدو.

أعلن رئيس الوزراء اليوناني ألكسيس تسيبراس أنه سيتقدم باستقالته ويدعو لانتخابات مبكرة، قائلا إنه يرغب بإتاحة الفرصة للشعب اليوناني ليقول كلمته حول إدارته للتعامل مع المقرضين الأجانب وبرنامج التقشف.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة