آمال معلقة على جناح طائرة مفقودة

FILE - In this photo dated Wednesday, July 29, 2015, French police officers carry a piece of debris from a plane in Saint-Andre, Reunion Island. Malaysian officials said Sunday, Aug. 2, 2015 that they would seek help from territories near the island where a suspected piece of the missing Malaysia Airlines jet was discovered to try to find more possible debris from the plane. (AP Photo/Lucas Marie, File)
الشرطة الفرنسية تحمل الجناح الذي يعتقد أنه تابع لحطام الطائرة الماليزية المفقودة يوم 29 يوليو/تموز الماضي (أسوشيتد برس)

تتواصل حالة الترقب بشأن الطائرة الماليزية المفقودة منذ أكثر من سنة، وسط أمل بأن يؤدي تحليل جناح صغير يعود إلى طائرة بوينغ 777 في فرنسا إلى الكشف عن بعض تفاصيل هذه الرحلة الغامضة.

ويفتح اليوم الأربعاء الصندوق الذي يحتوي على هذا الجناح الصغير الذي عُثر عليه الأسبوع الماضي على أحد شواطئ جزيرة لا ريونيون الفرنسية، في مختبر عسكري جنوب غرب فرنسا لتأكيد ما اذا كان يعود فعلا للطائرة الماليزية المفقودة منذ 8 مارس/آذار 2014 فوق المحيط الهندي وعلى متنها 239 راكبا.

وقال مصدر قريب من الملف إن الصندوق الصغير الذي يحتوي على الجناح الصغير -والذي نقل إلى فرنسا السبت الماضي- سيفتح بُعيد ظهر الأربعاء في مختبر عسكري في بالما بضاحية مدينة تولوز.

وقال نائب رئيس الوزراء الأسترالي إن "السلطات الماليزية والفرنسية قد تتمكن من إصدار إعلان رسمي بشأن مصدر هذا الجناح الصغير خلال الأسبوع الجاري".

وأضاف وارن تراس أن الوكالة العلمية الأسترالية أثبتت احتمال أن تكون الرياح والتيارات جرفت قطعة الحطام التي عثر عليها على مسافة حوالى أربعة آلاف كلم عن المنطقة التي يقدر أن الطائرة تحطمت فيها.

ترجيحات وتحقيقات
وكانت وزارة النقل الماليزية قد أعلنت الأحد أنه منذ العثور عليه يوم 29 يوليو/تموز، على شاطئ لا ريونيون بالمحيط الهندي، تم التعرف رسميا إلى هذا الجناح البالغ حجمه نحو مترين مربعين
"على أنه جزء من طائرة بوينغ 777".

وجاء في بيان الوزارة أن "السلطات الفرنسية تحققت من ذلك مع شركة بوينغ ومن المجلس الوطني لسلامة النقل الأميركي والفريق الماليزي".

وتشير هذه التصريحات إلى أن هناك احتمالا كبيرا بأن يكون هذا الجناح من الطائرة الماليزية التي فقدت أثناء قيامها برحلة بين كوالالمبور وبكين، لا سيما وأن لا يوجد أي حادث جوي آخر لطائرة من هذا النوع يسجل بهذه المنطقة من العالم.

غير أن هذه الاحتمالات لن تكون منطلقا للمحققين، وفق بيار باسكاري المدير السابق للتجارب بالمديرية العامة الفرنسية للأسلحة الذي أكد أن "عمل الخبير منهجي تُحظر فيه كل الأفكار المسبقة".

‪في المختبر العسكري في بالما بضاحية مدينة تولوز سيتم تحليل جناح الطائرة‬ في المختبر العسكري في بالما بضاحية مدينة تولوز سيتم تحليل جناح الطائرة (الأوروبية)‪في المختبر العسكري في بالما بضاحية مدينة تولوز سيتم تحليل جناح الطائرة‬ في المختبر العسكري في بالما بضاحية مدينة تولوز سيتم تحليل جناح الطائرة (الأوروبية)

وسيباشر الخبراء بالتحقق من طبيعة القطعة ومن نوع الطائرة التي كانت جزءا منها، وسيقارنون استنتاجاتهم مع الرقم المتسلسل للطائرة والمخططات التي طلب من الشركة المصنعة لها توفيرها والمواد المستخدمة ووسائل صنع الطائرة وغيرها.

مؤشرات وتوقعات
وتحمل القطعة بصورة خاصة الرقم "657 بي بي" الذي يشير وفق العديد من الخبراء إلى أنه فعلا جناح طائرة بوينغ 777.

كما يتوقع أن يستنتج المحققون مؤشرات من تحليل آثار الطلاء وبعض الكتابات.

من جهته، أوضح المدير السابق لمكتب التحقيقات والتحاليل المكلف بالتحقيق جان بول ترواديك أن "كل شركة طيران تطلي طائراتها بطريقة معينة ويفترض أن يكون بوسعنا تحديد ما اذا كان الطلاء لشركة الخطوط الجوية الماليزية".

وقال باسكاري أن "شركة الطيران قد تكون أضافت كتابات في سياق الصيانة" مشيرا إلى أن الصيغة المستخدمة وطريقة الكتابة "تعطيان أيضا فكرة عن مصدر الطائرة".

وتابع أنه سيتم أيضا تفحص البنية المعدنية للقطعة "بواسطة الوسائل الفيزيائية والكيميائية العصرية، ولا سيما بواسطة مجهر إلكتروني يمكن أن يكبر بما يصل إلى مئة ألف مرة".

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

FILE - In this photo dated Wednesday, July 29, 2015, French police officers carry a piece of debris from a plane in Saint-Andre, Reunion Island. Malaysian officials said Sunday, Aug. 2, 2015 that they would seek help from territories near the island where a suspected piece of the missing Malaysia Airlines jet was discovered to try to find more possible debris from the plane. (AP Photo/Lucas Marie, File)

يجتمع خبراء الطيران الماليزيون اليوم مع نظرائهم الفرنسيين والقضاة لتنسيق التحقيق بشأن الطائرة الماليزية المفقودة منذ 16 شهرا، وقد أعلن العثور على مزيد من حطام طائرة قرب جزيرتي مدغشقر وموريشيوس.

Published On 3/8/2015
Police and gendarmes carry a piece of debris from an unidentified aircraft found in the coastal area of Saint-Andre de la Reunion, in the east of the French Indian Ocean island of La Reunion, on July 29, 2015. The two-metre-long debris, which appears to be a piece of a wing, was found by employees of an association cleaning the area and handed over to the air transport brigade of the French gendarmerie (BGTA), who have opened an investigation. An air safety expert did not exclude it could be a part of the Malaysia Airlines flight MH370, which went missing in the Indian Ocean on March 8, 2014. AFP PHOTO / YANNICK PITOU

أعلنت شركة الخطوط الجوية الماليزية أنه من المبكر التكهن بشأن ما إذا كان الحطام الذي عثر عليه في المحيط الهندي هو أحد أجزاء طائرتها البوينغ777 التي فقدت العام الماضي.

Published On 30/7/2015
Workers load what is believed to be debris from a Boeing 777 plane that washed up on the Reunion Island, in a plane at Roland Garros airport in Saint-Marie on the French Indian Ocean island of Reunion on July 31, 2015. Plane debris that washed up on an Indian Ocean island is from a Boeing 777, Malaysian authorities said today, making it almost certainly the first piece of wreckage recovered from missing flight MH370. f confirmed by analysis of the debris, which will be flown to France on Saturday, the discovery would mark the first breakthrough in a case that has baffled aviation experts since the plane disappeared 16 months ago with 239 people on board. AFP PHOTO / RICHARD BOUHET

وصلت إلى فرنسا قطعة الحطام التي يشتبه أنها من الطائرة الماليزية المفقودة منذ 16 شهرا، حيث سيبدأ تحليلها للوقوف على حقيقتها، فيما أعلنت شركة بوينغ الأميركية إرسال فريق للمشاركة بالتحقيقات.

Published On 1/8/2015
المزيد من حوادث بحرية
الأكثر قراءة