تعامل الشرطة مع معاق يثير غضبا بأميركا

صورة أرشيفية لشرطة سان فرانسيسكو وهي تغلق شارعا بحي المال للتحقيق في حادثة وقعت فيه (أسوشيتد برس)
صورة أرشيفية لشرطة سان فرانسيسكو وهي تغلق شارعا بحي المال للتحقيق في حادثة وقعت فيه (أسوشيتد برس)

أثار تسجيل مصور بالهاتف المحمول غضباً على وسائل التواصل الاجتماعي إذ يُظهر أفراداً من شرطة سان فرانسيسكو وهم يمسكون رجلاً أسود بساق واحدة ويكبلون يديه بالقرب من حي المال في وسط المدينة الأميركية.

وظهر التسجيل في وقت تشهد فيه الولايات المتحدة جدلاً بشأن استخدام الشرطة القوة لا سيما ضد الأقليات في البلاد، وذلك في أعقاب مقتل عدد من الرجال السود العُزَّل على أيدي الشرطة.

ويبدأ التسجيل ومدته 11 دقيقة والمرفوع على موقع يوتيوب في الرابع من أغسطس/آب الجاري، بمشهد خمسة من أفراد الشرطة وهم يُمسكون بالرجل ويحاولون تكبيله بينما يظهر شرطي واقفاً فوق ساقه الصناعية.

ويمكن سماع الرجل وهو يقول إنه يشعر بالألم ويطلب منهم أن يتركوه يمضي إلى حال سبيله. كما يمكن مشاهدة سرواله وقد نزل أسفل ردفيه، وقد بقي السروال في تلك الوضعية لبضع دقائق قبل أن يرفعه أفراد الشرطة.

ويمكن رؤية قرابة 12 شرطياً يشكلون سياجاً حول الرجل ومجموعة من المتفرجين يحملون في أيديهم عدداً من الهواتف المحمولة قبل إحضار كرسي متحرك له وعندها ينتهي المقطع المصور. 

وقالت المتحدثة باسم شرطة سان فرانسيسكو، غريس غاتبندان إن أفراد الشرطة واجهوا رجلاً يبلغ من العمر 42 عاماً وهو يلوح بعصى خشبية واحتجزوه لتقييم قواه العقلية حيث كان يسير باتجاه مرور السيارات في الشارع.

وأضافت أن الشرطة لم تشاهد أي مقاطع مصورة للحادث لكنها قالت إن رئيس الشرطة غريغ سوهر وآخرين "سيحققون في هذا الموقف جيداً وسيقررون ما إذا كان هناك أي انتهاك لسياسة إدارة الشرطة".

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

شارك أكثر من ألف شخص السبت في تأبين شاب أسود كان شرطي أبيض قد أرداه قتيلا بالرصاص في ولاية تكساس في حادثة أثارت الاهتمام مجددا بطريقة معاملة الشرطة للأقليات العرقية.

قتلت الشرطة الأميركية شابا أسود أعزل في ولاية تكساس، في حادثة جديدة من شأنها أن تغذي شكاوى الأميركيين من أصل أفريقي من تعرضهم للعنصرية من قبل السلطات.

أعلنت الشرطة الأميركية مقتل تسعة في إطلاق نار داخل كنيسة يرتادها أميركيون من أصل أفريقي في مدينة تشارلستون بولاية كارولينا الجنوبية جنوب شرقي الولايات المتحدة، ووصفت الجريمة بأنها "عنصرية".

المزيد من دولي
الأكثر قراءة