قتلى للجيش التركي في اشتباكات مع "الكردستاني"

جنود أتراك في منطقة قرب مدينة ديار بكر جنوب شرقي تركيا (رويترز)
جنود أتراك في منطقة قرب مدينة ديار بكر جنوب شرقي تركيا (رويترز)

ارتفع إلى ثلاثة عدد قتلى الجنود الأتراك في الاشتباكات التي اندلعت بين عناصر من الدرك وأعضاء من مقاتلي حزب العمال الكردستاني جنوب شرقي البلاد.

وفارق اليوم جنديان الحياة في المستشفى، متأثرين بجراحهما جراء الاشتباكات بقضاء ليجا بولاية ديار بكر، بعد إعلان مقتل جندي أمس.

وجاء في بيان صادر عن هيئة الأركان التركية، أمس، مقتل الجندي في الاشتباكات التي اندلعت، بعد أن قطع مقاتلو حزب العمال الطريق الواصل بين ولايتي بينغول وديار بكر مساء الاثنين.

ووفق وكالة الأناضول، فإن حصيلة الهجمات منذ قرابة شهر، ولا سيما في مناطق شرق وجنوب شرق البلاد، بلغت أكثر من 37 قتيلا من رجال الأمن، و12 من المدنيين.

وأسفرت الغارات الجوية التي يشنها الجيش على أهداف تابعة لمقاتلي حزب العمال، داخل وخارج تركيا، عن مقتل 390 مسلحا وجرح أكثر من أربعمئة آخرين، بينهم 150 أصيبوا بجروح خطيرة.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

اندلعت مواجهات بين الشرطة التركية وناشطين أكراد، أمس الأربعاء، بعد تشييع قائد حزب العمال الكردستاني بمدينة هكاري، جنوبي شرقي البلاد، والذي قتل أثناء اشتباكات مع قوات الأمن بالمنطقة.

قتل ثلاثة مسلحين أكراد في اشتباكات مع الجيش التركي بمحافظة شرناق (جنوبي تركيا)، كما دفع الجيش بتعزيزات عسكرية في محافظة هكاري (جنوب شرقي اليلاد)، في ظل أجواء أمنية متوترة.

ينظر أغلبية الأكراد السوريين بعين الريبة للمنطقة الآمنة التي اتفقت أنقرة وواشنطن على إقامتها بشمال سوريا، ويرون أن غايتها الأولى قطع طريق اتصال القوات الكردية بين عين العرب (كوباني) وعفرين.

نشرت صحيفة ديلي تلغراف تعليقات لأكاديميين بجامعة كنغز كوليج لندن على ما تعنيه مشاركة تركيا في الضربات الجوية بالنسبة للأكراد وتنظيم الدولة الإسلامية وسوريا وحلف شمال الأطلسي.

المزيد من أمن وطني وإقليمي
الأكثر قراءة