عشرات الضحايا بتفجير وسط بانكوك

Thai soldiers inspect the scene after a bomb exploded outside a religious shrine in central Bangkok late on August 17, 2015 killing at least 10 people and wounding scores more. Body parts were scattered across the street after the explosion outside the Erawan Shrine in the downtown Chidlom district of the Thai capital. AFP PHOTO / PORNCHAI KITTIWONGSAKUL
الشرطة أكدت أن الانفجار ناجم عن دراجة نارية ملغمة (غيتي)

قتل 16 شخصا بينهم أجانب، وأصيب 81 آخرون، بانفجار خارج معبد هندوسي وسط العاصمة التايلندية بانكوك، وفق حصيلة للشرطة وعمال الإغاثة. بينما أكدت الشرطة أن الانفجار ناجم عن "دراجة نارية ملغمة".

ووقع الانفجار قرب معبد إيراوان، وسط العاصمة قرب مراكز تجارية ضخمة، حيث شوهدت جثث وأشلاء الضحايا في الموقع.

وقالت الشرطة مساء اليوم إن بين القتلى صينيا وفلبينيا، بينما أفاد المركز الطبي للحالات الطارئة أن أكثر من ثمانين شخصا أصيبوا بجروح في الانفجار القوي، الذي وقع وسط المدينة في ساعة الذروة.

من جانبه، قال وزير الدفاع براويت وونغسووغ إن التفجير استهدف "أجانب" لمحاولة إلحاق أضرار بقطاع السياحة الحيوي، مؤكدا أنها كانت قنبلة "تي أن تي" وأن "الأشخاص الذين صنعوها استهدفوا أجانب، وأرادوا التسبب بأضرار للسياحة والاقتصاد".

وزير الدفاع: الانفجار استهدف السياحة والاقتصاد (غيتي)
وزير الدفاع: الانفجار استهدف السياحة والاقتصاد (غيتي)

وكان قائد شرطة بانكوك أكد وجود عشرة قتلى على الأقل وعدد كبير من الجرحى، وأضاف في تصريحات صحفية "وفق استنتاجاتنا الأولية، فإنها قنبلة وضعت داخل المعبد".

ونقلت وكالة رويترز عن شهود في المكان أن جنديا طلب من الناس الابتعاد، قائلا إنهم يمشطون المنطقة بحثا عن قنبلة ثانية.

ولم تعلن أي جهة على الفور مسؤوليتها عن الهجوم، الذي ضرب معبدا يقصده الآلاف يوميا، لكن الشبهات تحوم حول الفصائل السياسية المتخاصمة في المملكة.

وسيطر المجلس العسكري على السلطة في مايو/أيار من العام الماضي لإنهاء أشهر من الاحتجاجات الدامية ضد الحكومة المدنية السابقة، إلا أن البلاد لا تزال تعيش حالة من التوتر والانقسام الشديد، بعد نحو عقد من الاحتجاجات التي تخللها انقلابان.

المصدر : وكالات