أوغلو يدعو حزبه للاستعداد لانتخابات مبكرة

Turkey's Prime Minister Ahmet Davutoglu (R) and main opposition Republican People's Party (CHP) leader Kemal Kilicdaroglu (L) arrive their meeting as part of the coalition talks in Ankara, Turkey, August 13, 2015. Coalition talks between Turkey's ruling AK Party and the main opposition CHP ended negatively on Thursday, a senior CHP official told Reuters, potentially setting the stage for a snap election later this year. "The outcome is negative," the official said by phone, after a 1.5-hour meeting in Ankara between Prime Minister Ahmet Davutoglu and CHP leader Kemal Kilicdaroglu, which followed weeks of talks between their two parties. REUTERS/Mustafa Aktas/Prime Minister's Press Office/Handout via Reuters ATTENTION EDITORS - THIS PICTURE WAS PROVIDED BY A THIRD PARTY. REUTERS IS UNABLE TO INDEPENDENTLY VERIFY THE AUTHENTICITY, CONTENT, LOCATION OR DATE OF THIS IMAGE. THIS PICTURE IS DISTRIBUTED EXACTLY AS RECEIVED BY REUTERS, AS A SERVICE TO CLIENTS. FOR EDITORIAL USE ONLY. NOT FOR SALE FOR MARKETING OR ADVERTISING CAMPAIGNS. NO SALES. NO ARCHIVES. THIS IMAGE HAS BEEN SUPPLIED BY A THIRD PARTY. IT IS DISTRIBUTED, EXACTLY AS RECEIVED BY REUTERS, AS A SERVICE TO CLIENTS.
داود أوغلو (يمين) أثناء محادثاته التي فشلت مع زعيم حزب الشعب الجمهوري كليجدار أوغلو لتشكيل حكومة ائتلافية (رويترز)

قال رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو إنه لم يلمس إرادة صادقة لدى الأحزاب السياسية للمشاركة في تشكيل حكومة جديدة، في الوقت الذي يعتزم فيه لقاء رئيس حزب الحركة القومية دولت بهجلي الاثنين المقبل، في إطار مساعي تشكيل الحكومة الجديدة.

وصرح داود أوغلو -مخاطبا مؤيدي حزب العدالة والتنمية بمناسبة مرور 14 عاما على تأسيسه- بأنه لم يلمس إرادة صادقة لدى الأحزاب السياسية التي خاطبها للمشاركة في تشكيل حكومة جديدة، مطالبا حزبه بالاستعداد لخوض الانتخابات البرلمانية من جديد.

وفي السياق ذاته، يعتزم داود أوغلو لقاء دولت بهجلي الاثنين المقبل في إطار مساعي تشكيل الحكومة الجديدة، بعد فشل مفاوضات تشكيل الحكومة الائتلافية مع حزب الشعب الجمهوري أكبر أحزاب المعارضة.

وأكد بهجلي أن حزب الحركة القومية مستعد لفعل ما بوسعه في حال قبول شروطه ومبادئه التي سبق أن أعلنها لبحث مسألة المشاركة في حكومة ائتلافية.

ونقلت قناة تلفزيون "أن تي في" التركية عن بهجلي الجمعة قوله إنه يجب عدم ترك البلاد دون حكومة، وإنه يعلق بعض الأمل على تشكيل ائتلاف.

وكان بهجلي أعلن في 17 يونيو/حزيران الماضي شروط حزبه للتفاوض بشأن تشكيل حكومة ائتلافية، منها إلغاء مسيرة السلام الداخلي مع حزب العمال الكردستاني، و"عودة الرئيس التركي إلى حدود صلاحياته الدستورية"، ومحاسبة من وردت أسماؤهم ضمن مزاعم الفساد في ديسمبر/كانون الأول 2013.

ويتوقع داود أوغلو أن يكون حزبه هو المستفيد من الانتخابات المبكرة، لحاجته فقط إلى 18 نائبا إضافيا ليكون بوسعه تشكيل الحكومة منفردا.

وقد حصل حزب العدالة والتنمية -في الانتخابات التي جرت في السابع من يونيو/حزيران الماضي- على 258 مقعدا في البرلمان، في حين حصل حزب الشعب الجمهوري على 132 مقعدا، وحزب الحركة القومية على ثمانين مقعدا، وحزب الشعوب الديمقراطي (أغلب أعضائه من الأكراد) على ثمانين مقعدا أيضا من مقاعد البرلمان البالغ عددها 550.

المصدر : وكالات