لافروف يلتقي الائتلاف السوري في موسكو

لافروف (يمين) أثناء لقائه اليوم بوفد الائتلاف وعلى رأسه خالد خوجة (الفرنسية)
لافروف (يمين) أثناء لقائه اليوم بوفد الائتلاف وعلى رأسه خالد خوجة (الفرنسية)

التقى وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف -مساء اليوم الخميس- بوفد من الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية في موسكو، في حين استبق رئيس الائتلاف خالد خوجة اللقاء بقوله إنه ليس هناك أي دور لرئيس النظام بشار الأسد في مستقبل سوريا، كما نفى عضو بالوفد نيتهم الاجتماع بأطياف سورية معارضة أخرى هناك.

وقال لافروف لوفد الائتلاف السوري إن موسكو مستعدة لمساعدة جميع السوريين على توحيد جهودهم في سبيل الحفاظ على سلامة بلدهم، ولضمان استقراره وحمايته من أن يصبح بؤرة للإرهاب، على حد تعبيره.

وقبيل لقائه مع لافروف، أكد خوجة لوكالة إنترفاكس الروسية أن الأسد "أساس المشكلة"، مضيفا أنه "ليس هناك أي دور للأسد في مستقبل سوريا".

‪جاموس: حضرنا إلى موسكو للاستماع لمقترحات جديدة‬ (الأناضول)

وبدوره، قال عضو الهيئة السياسية للائتلاف السوري بدر جاموس لوكالة الأناضول إن هدف حضور وفد من الائتلاف إلى موسكو هو الاستماع لمقترحات جديدة يعرضها الروس لإيجاد حل للأزمة السورية، مضيفا أنه ليست لدى الوفد أي نية للاجتماع بأطياف سورية معارضة أخرى في موسكو.

ورأى أن "على البلدان الراغبة بالمساهمة في حل الأزمة السورية أن تساعد من أجل تشكيل هيئة حكم انتقالية بدون الأسد".

حراك بموسكو
وتستضيف موسكو، إلى جانب وفد الائتلاف وفدا لهيئة التنسيق الوطنية (أكبر ممثل لما يسمى بالمعارضة الداخلية)، ووفدا آخر برئاسة المعارض السوري هيثم مناع ممثلا عن "مؤتمر القاهرة" الذي عُقدت جولتان منه خلال الأشهر الماضية في العاصمة المصرية لتقريب وجهات نظر أطياف المعارضة السورية، حيث من المتوقع أن يلتقي به لافروف غدا.

وكان ميخائيل بوغدانوف -مساعد وزير الخارجية الروسي- قد التقى أمس رئيس حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي في سوريا صالح مسلّم، والذي تخوض قواته صراعا ضد تنظيم الدولة الإسلامية في شمالي شرقي سوريا، كما التقى بوغدانوف الثلاثاء رئيس الجبهة الشعبية للتغيير والاستقلال المعارضة قدري جميل، وذلك بالتزامن مع لقاء لافروف وزير الخارجية السعودي عادل الجبير.

ويعتزم رمزي زين الدين رمزي -مساعد المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا-زيارة موسكو قريبا، كما يتوقع أن يزور العاصمة الروسية وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف مطلع الأسبوع المقبل، والذي التقى أمس ببشار الأسد في دمشق

ويذكر أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اقترح في 29 يونيو/حزيران قيام تحالف دولي جديد يضم تركيا والعراق والسعودية، بالإضافة إلى جيش النظام السوري لمواجهة تنظيم الدولة، لكن الجبير رفض مؤخرا هذا المشروع مكررا دعوته لرحيل الأسد.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير إن الرئيس السوري بشار الأسد "جزء من المشكلة" التي تعانيها سوريا وليس جزءا من الحل، معتبرا أن لا مكان له في المستقبل السياسي للبلاد.

عقد وزراء خارجية الولايات المتحدة وروسيا والسعودية اجتماعا مغلقا في الدوحة لبحث التطورات الإقليمية، لا سيما تلك المتعلقة بملف الاتفاق النووي الإيراني والأزمة السورية.

أعرب أردوغان عن اعتقاده أن بوتين يتجه إلى "التخلي" عن بشار الأسد، كما توعد تنظيم الدولة وحزب العمال، متهما إياهما بالعمل على إضعاف تركيا، وفقا لما نقلت عنه الصحف التركية.

قال وزير الخارجية الأميركي إنه لا حل عسكريا بسوريا رغم أنه أكد أن الأسد ونظامه فقدا الشرعية، بينما أعلن وزير الخارجية القطري ترحيب دول مجلس التعاون بالاتفاق النووي مع إيران.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة