البنتاغون: لم ندرب سوى 60 مقاتلا سورياً

أقر وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر الثلاثاء بأن تدريب واشنطن لمقاتلي المعارضة السورية "المعتدلة" لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية انطلق ببطء شديد بحيث لم يشمل سوى ستين شخصا، وهو أمر أقر به البيت الأبيض معتبرا أن العدد "ليس كافيا".

وقال كارتر أمام لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ إن العدد "أقل بكثير مما كنا نأمل به في هذه المرحلة" لافتا إلى أن سبعة آلاف متطوع تقدموا لبرنامج التدريب، لكن التصفية الدقيقة للمرشحين عبر الفحص الاستخباراتي أدت إلى إبطاء وتيرته.

وتوقع الوزير أن تتسارع وتيرة التدريب قائلا "باتت لدينا معلومات أكثر عن مجموعات المعارضة السورية، ونحن بصدد إقامة علاقات مهمة معها".

وشدد وزير الدفاع على أن واشنطن تريد تحريك هؤلاء المقاتلين ضد تنظيم الدولة وليس ضد نظام الرئيس بشار الأسد، مضيفا أن بلاده تريد رحيل الأسد ولكن "هذا الأمر يرتبط بجهد دبلوماسي".

وتابع القول "على الأسد أن يرحل، لكن بنية الحكم في سوريا يجب أن تبقى. نعلم ماذا يحصل في الشرق الأوسط حين لا تكون هناك بنية حكومة".

شروط للتدريب
في الوقت نفسه، قال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست "من النزاهة القول إن الولايات المتحدة وشركاءنا في التحالف يتحليان بالحكمة بشأن انتقاء الأفراد المشاركين في البرنامج (التدريبي)" مضيفا "من الواضح أن ذلك العدد ليس كافيا" وأنه يجب تسريع التدريب.

وسبق أن اعترفت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) مطلع الشهر الحالي بأن جهود تدريب "المعارضة المعتدلة" في سوريا تسير ببطء، وعزت ذلك إلى شروط ترغب واشنطن في توافرها في المتطوعين، حيث تضع محاربة تنظيم الدولة الإسلامية على رأس الأولويات، بينما يرغب متطوعو المعارضة في وضع مقاتلة نظام الرئيس الأسد في مقدمة الأولويات.

وتقول تقديرات البنتاغون إن من بين ستة آلاف متطوع لم يتم إقرار غير مائة، بينما ينتظر أربعة آلاف آخرون إجراء عمليات تدقيق لهم، كما تم إدخال 1500 ضمن الخطوات الأولى لهذه العملية.

وعن إمكانية تغيير واشنطن لشروطها، قال رئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال مارتن ديمبسي قبل أسبوع إن بلاده لن تخفف شروطها من أجل زيادة الأعداد، مبررا ضعف إقبال المتدربين بحلول شهر رمضان حيث يرغبون بأن يكونوا مع عائلاتهم هذا الشهر، مؤملا أن يُسجل إقبال على التدريب بعد رمضان.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

Defense Secretary Ash Carter and Joint Chiefs Chairman Gen, Martin Dempsey listen to a reporters question during a news conference at the Pentagon, Wednesday, July 1, 2015. (AP Photo/Cliff Owen)

ذكرت وزارة الدفاع الأميركية أن جهود الولايات المتحدة فيما يتعلق بتجنيد وتدريب المعارضة المعتدلة في سوريا تسير ببطء، لكن هناك آمال في حدوث تغيير بعد نهاية شهر رمضان الحالي.

Published On 2/7/2015
FILE - In this Dec. 17, 2012 file photo, Syrian rebels attend a training session in Maaret Ikhwan near Idlib, Syria. Syrian rebels on Friday, May 8, 2015, voiced serious reservations about a U.S. program to train moderate rebels which U.S. and Jordanian officials say has kicked off in Jordan, dismissing it as a drop in the ocean that would not change realities on the ground. (AP Photo/Muhammed Muheisen, File)

أقرت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) بأنها تواجه صعوبة في تنفيذ برنامجها لتدريب وتجهيز مقاتلي المعارضة السورية المعتدلة لمواجهة تنظيم الدولة الإسلامية، مؤكدة أن هذا البرنامج يسير ببطء.

Published On 19/6/2015
BRUSSELS, BELGIUM - MAY 18: Turkish Foreign Minister Mevlut Cavusoglu holds a press conference after the 53rd meeting of the Turkey-EU Association Council at the European Council in Brussels, on May 18, 2015.

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو اليوم الثلاثاء أن بلاده والولايات المتحدة بدأتا عملية تدريب مقاتلي المعارضة السورية “المعتدلة” على الأراضي التركية تمهيدا لانخراطهم في القتال ضد تنظيم الدولة.

Published On 26/5/2015
المزيد من حروب
الأكثر قراءة