عـاجـل: غريفيث: إنهاء الأزمة في اليمن يعد ضرورة أكثر من أي وقت مضى خاصة بعد هجمات أرامكو

رجوي: النظام الإيراني مصدر التطرف بالمنطقة

تصريحات رجوي جاءت أثناء مؤتمر في باريس (الجزيرة)
تصريحات رجوي جاءت أثناء مؤتمر في باريس (الجزيرة)

قالت زعيمة المعارضة الإيرانية مريم رجوي إن الشيعة والسنة يواجهون عدوا واحدا هو نظام ولاية الفقيه في إيران، معتبرة أنه أساس ما وصفته بالتطرف والاستبداد والصراعات الطائفية التي تشهدها المنطقة خاصة في العراق وسوريا.

وأكدت رجوي في مؤتمر "الإسلام الديمقراطي والمتسامح ضد الرجعية والتطرف" في باريس أن الإسلام يرفض الصراع الطائفي، ويساوي بين الشيعة والسنة، مشيرة إلى أن الفرقة بين الطائفتين فرضتها ولاية الفقيه من أجل الاستمرار في سلطتها الدكتاتورية.

وأوضحت أن نظام ولاية الفقيه ومليشياته في العراق وسوريا يرتكب جرائمه تحت شعار حرب الشيعة والسنة في منطقة كانت بعيدة عن هذا الصراع، مبينة أنه تم استخدام شعار "الطريق إلى القدس يمر عبر بغداد" الذي استعمله مؤسس الجمهورية الإسلامية آية الله الخميني لتأجيج ذلك الصراع.

وأشارت إلى أن السنة يقتلون في العراق، وفي سوريا يباد أبناء مختلف مكونات البلاد، كما في إيران الآن حيث الشيعة هم ضحايا همجية النظام.

كما أشارت إلى ما تلاقيه المعارضة الإيرانية المحاصرة في العراق منذ 13 عاما بمخيم الحرية (بالقرب من مطار بغداد الدولي)، حيث تعيش أوضاعا مأساوية، ويقوم نظام طهران بإرسال عناصر مخابراته للمرابطة على أبواب المخيم للتضييق على سكانه وإرعابهم بشتى الأساليب.

وحذرت من أنه ما دام ما وصفته بالنظام الفاسد في إيران مستمرا في الحكم فإن الشعب الإيراني لن يرى الحرية، معتبرة أن إصرار هذا النظام على امتلاك القنبلة النووية يشكل خطرا على العالم بأجمعه، منوهة بأن الحل لهذا الوضع يكمن في قطع أذرع هذا النظام بالمنطقة وإسقاط خليفة التخلف في إيران، وهو ولي الفقيه.

وقد شارك في المؤتمر زعماء دينيون وشخصيات سياسية ومشرعون وناشطون لحقوق الإنسان وحقوق المرأة من مختلف أنحاء العالم الإسلامي، إضافة إلى قادة مسلمين في فرنسا وممثلين عن المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية.

وناقش المشاركون الأزمة التي تمر بها المنطقة من مختلف أوجهها، وآفاق مواجهة التطرف، ودور النظام الإيراني في هذه الأزمة.

كما أشاروا إلى تداعيات اتفاق محتمل للملف النووي بين الغرب وإيران على الأوضاع بالمنطقة التي ستدخل في صراعات دامية ستفتعلها طهران.

المصدر : الجزيرة