غارات تركية على "الكردستاني" والناتو يؤيدها

A missile-loaded Turkish Air Force warplane takes off from the Incirlik Air Base, in the outskirts Adana, south-eastern Turkey, Tuesday, July 28, 2015. After months of reluctance, Turkish warplanes last week started striking militant targets in Syria and agreed to allow the U.S. to launch its own strikes from Turkey's strategically located Incirlik Air Base. In a series of cross-border strikes, Turkey has not only targeted the IS group but also Kurdish fighters affiliated with forces battling IS in Syria and Iraq. (AP Photo/Emrah Gurel)
أف 16 تركية بعد إقلاعها الثلاثاء من قاعدة إنجرليك جنوب تركيا لضرب أهداف شمال العراق (أسوشيتد برس)

أفاد مراسل الجزيرة بأن مقاتلات تركية من طراز "أف 16" أغارت الثلاثاء على مواقع لحزب العمال الكردستاني في شمال محافظة دهوك بإقليم كردستان العراق، في حين أكد حلف شمال الأطلسي (ناتو) دعمه لهذه العملية العسكرية.

وقال الجيش التركي إن طائراته استهدفت مواقع لحزب العمال الكردستاني في منطقة جبل متين بمحافظة دهوك، كما استهدف مواقع أخرى بمحافظة سيرناك جنوب شرق البلاد.

وأضاف أن الهدف كان إنقاذ وحدة خاصة من الدرك تعرضت لإطلاق نار من مقاتلي الحزب في الجبال التي تفصل بين تركيا والعراق. وأشار إلى أن الغارات أدت لإصابة الأهداف التي شمل أحدها ما وصفه بمجموعة إرهابية.

يذكر أن السلطات المحلية في ولاية كيلس جنوب تركيا قررت الثلاثاء إعلان أربع مناطق على الحدود السورية مناطق أمنية، لمدة سبعة أيام.

وأفاد بيان صادرعن الولاية بأن الهدف منها هو دعم الوضع الأمني على الحدود في الأيام الأخيرة، وتوفير الحماية لأرواح وممتلكات المواطنين، والقضاء على التهديدات والمخاطر المحتملة.

السلام مع الأكراد
وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد قال إن أنقرة لا يمكن أن تواصل عملية السلام مع الأكراد مع استمرار الهجمات على أهداف تركية، متعهدا بعدم تراجع بلاده عن محاربة "الإرهاب".
 

وصرّح أردوغان في مؤتمر صحفي قبل سفره لبدء زيارة رسمية للصين بأنه "من غير الممكن أن نواصل عملية السلام مع الذين يهددون وحدتنا الوطنية وأواصر الأخوة بيننا".
 
وذكر الرئيس التركي أن "تطهير هذه المناطق وإقامة منطقة أمنية سيسمح بعودة" اللاجئين السوريين المقيمين في تركيا وعددهم يقارب 1.7 مليون نسمة إلى بلادهم".

في السياق، أكد حلف شمال الأطلسي (ناتو) في اجتماع طارئ في بروكسل عقده الثلاثاء بطلب من أنقرة، تضامنه مع الحليفة تركيا في هجومها على تنظيم الدولة الإسلامية قبل أي شيء، ومن ثم ضد حزب العمال الكردستاني في سوريا.

واقر كل المشاركين لتركيا "بحقها في الدفاع عن نفسها"، لكن بعض المشاركين دعوا إلى "رد متكافئ" ضد متمردي حزب العمال الكردستاني لإنقاذ عملية السلام الهشة التي بدأت منذ 2012، كما ذكرت مصادر دبلوماسية في بروكسل.

المصدر : الجزيرة + وكالات