مقتل شرطي ثالث بهجوم في تركيا

إجراءات أمنية بعد الهجوم على الشرطيين في ديار بكر (غيتي)
إجراءات أمنية بعد الهجوم على الشرطيين في ديار بكر (غيتي)

قتل شرطي مرور وأصيب آخر في هجوم مسلح نفذه مجهولون بمدينة ديار بكر ذات الأغلبية الكردية جنوبي شرقي تركيا، وذلك بعد يوم من مقتل شرطيين تبناه حزب العمال الكردستاني "ردا" على هجوم سروج الذي أوقع عشرات القتلى والجرحى.

وأفادت مصادر في الشرطة بأن مجموعة مسلحين أطلقت النار على الشرطيين اللذين استدعيا بعد وقوع حادث سير في أحد أحياء ديار بكر.

وأشارت المصادر لوكالة الصحافة الفرنسية إلى أن أحد الشرطيين توفي متأثرا بجراحه، فيما لا يزال الآخر في حالة خطرة.

وبدأت فرق الأمن عملية تمشيط في المنطقة لإلقاء القبض على المشتبه فيهم، حيث فر المهاجمون سريعا من المكان.

ويأتي الهجوم بعد يوم من قتل عنصرين من الشرطة قرب الحدود السورية وإعلان حزب العمال الكردستاني مسؤوليته عن قتلهما، "ردا" على هجوم سروج الذي أوقع 32 قتيلا وأكثر من مئة جريح، والذي يعتقد أن تنظيم الدولة الإسلامية يقف وراءه.

وكان هجوم سروج قد أثار غضب أكراد تركيا الذين يتهمون حكومة أنقرة بالتساهل مع تنظيم الدولة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

تعهد رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو بالتوصل في أقرب وقت ممكن إلى نتائج التحقيقات الجارية بخصوص تفجير مدينة سروج الذي أودى بحياة 32 شخصا وجرح أكثر من مئة آخرين.

22/7/2015

عثرت قوات الأمن التركية على جثتي شرطيين مقتولين في منزلهما بقضاء جيلان بينار التابع لولاية شانلي أورفا الحدودية جنوبي البلاد بعد يومين على التفجير الذي هز بلدة سروج بالولاية.

22/7/2015

تبنى حزب العمال الكردستاني مقتل شرطيين تركيين في منزلهما بقضاء ولاية شانلي أورفا الحدودية (جنوبي البلاد)، وزعم الحزب أن الشرطيين شاركا بهجوم سروج الذي أوقع عشرات الضحايا بين قتيل وجريح.

22/7/2015
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة