أوباما يحذر طهران من انتهاك الاتفاق النووي

WASHINGTON, DC - JULY 15: U.S President Barack Obama speaks during a press conference in the East Room of the White House in response to the Iran Nuclear Deal on July 15, 2015 in Washington, DC. The landmark deal will limit Iran's nuclear program in exchange for relief from international sanctions. The agreement, which comes after almost two years of diplomacy, has also been praised by Iranian President Hassan Rouhani but condemned by Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu.
أوباما في المؤتمر الصحفي الذي عقده في البيت الأبيض (غيتي)

أكد الرئيس الأميركي باراك أوباما اليوم أن برنامج إيران النووي سيكون موضع تحقيق وتفتيش لسنوات، كما حذر طهران من عواقب وخيمة إذا لم تلتزم بالاتفاق الذي أعلن التوصل إليه رسميا أمس في فيينا بعد 12 سنة من المفاوضات الشاقة.

وقال أوباما في مؤتمر صحفي في البيت الأبيض "إذا انتهكت إيران التزاماتها بموجب الاتفاق فستكون هناك عواقب وخيمة"، مشددا على أن "هذا الاتفاق أفضل وسيلة لضمان ألا تحصل إيران على سلاح نووي، وأنه من دون اتفاق توجد خطورة أكبر بسباق تسلح نووي في الشرق الأوسط".

وأضاف أنه "من دون اتفاق سيتفكك نظام العقوبات الدولي، ولا توجد فرصة تذكر لإعادة فرضه، وبهذا الاتفاق لدينا إمكانية حل لتهديد هائل للأمن الإقليمي والدولي بصورة سلمية". وتوقع نقاشا محتدما في الكونغرس بشأن الاتفاق.

وقال إنه "حتى مع التوصل إلى هذا الاتفاق، فستظل بيننا وبين إيران خلافات عميقة" تتعلق "بدعمها الإرهاب واستخدامها جماعات أخرى لزعزعة استقرار أجزاء من الشرق الأوسط"، مؤكدا أن "إيران لا تزال تمثل تحديات لمصالحنا وقيمنا".

سلوك "شائن"
وأعرب أوباما عن أمله أن تغير طهران سلوكها "الشائن" بعد التوقيع على الاتفاق، قائلا "هل سنحاول تشجيعهم (الإيرانيين) على تبني نهج بناء أكثر؟ طبعا، ولكننا لا نراهن على ذلك"، مضيفا "بعكس الوضع في كوبا، نحن لا نقوم هنا بتطبيع العلاقات الدبلوماسية" مع إيران.

وأوضح أنه يشاطر إسرائيل والسعودية والشركاء الخليجيين المخاوف بشأن شحنات السلاح الإيرانية وتسببها في صراع بالمنطقة، معتبرا أن من مصلحة أميركا القومية منع إيران من إرسال أسلحة إلى حزب الله اللبناني أو الحوثيين في اليمن.
 
وفي السياق، أكد أوباما أهمية أن تكون إيران جزءاً من الحل في سوريا"، مشيرا إلى أن "الأزمة لن تحل من دون مشاركة روسيا وتركيا والشركاء الخليجيين".

وكانت إيران والدول الست الكبرى أعلنت رسميا أمس الثلاثاء التوصل إلى اتفاق بشأن برنامج إيران النووي ترفع بموجبه العقوبات المفروضة على إيران في مقابل فرض قيود على برنامجها النووي.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

In this May 8, 2015, photo, Secretary of State John Kerry and Foreign Ministers of the Gulf Cooperation Council pose for photographers at the Chief of Mission Residence in Paris, France, to discuss Middle East concerns about an emerging nuclear deal with Iran. Kerry has also visited Sri Lanka, Somalia, Djibouti, Kenya, and Saudi Arabia on his trip. Many Americans like the idea of the preliminary deal that would limit Iran’s nuclear program but very few people really believe Tehran will follow through with the agreement. (AP Photo/Andrew Harnik, Pool)

قال الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية عبداللطيف الزياني إن وزراء خارجية دول المجلس تلقوا الثلاثاء اتصالات من وزير الخارجية الأميركي جون كيري تناولت تفاصيل الاتفاق النووي مع إيران.

Published On 15/7/2015
TEHRAN, IRAN - JULY 15: Iranian Foreign Minister Mohmmad Javad Zarif (R) holds a press conference with head of Iran's Atomic Energy Organization Ali Akbar Salehi (not seen) at the Mehrabad International Airport on July 15, 2015 in Tehran, Iran. Iran and the world powers group, P5+1, have reached a milestone agreement over the nuclear issue in the Austrian capital of Vienna on Tuesday.

قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إن برنامج بلاده النووي سيتحول بعد الاتفاق الأخير إلى برنامج نووي اقتصادي وتجاري في المقام الأول، وسيحصل على اعتراف دولي بأنشطته السلمية.

Published On 15/7/2015
Iranian Foreign Minister Mohammad Javad Zarif (R) and the head of Iran's Atomic Energy Organization Ali Akbar Salehi (L) give a press conference at Tehran's Mehrabad Airport following their arrival on July 15, 2015, after Iran's nuclear negotiating team struck a deal with world powers in Vienna. Iran's negotiating team arrived back home saying a deal with world powers has solved a 'manufactured crisis' over its nuclear programme, while US conservatives bristle at the accord. AFP PHOTO / ATTA KENARE

جاءت ردود الفعل الصادرة من الدول العربية على الاتفاق النووي بين القوى العالمية الست وإيران سريعاً، وفي وقت اتسم بعضها بالحذر رحب البعض الآخر بالصفقة.

Published On 15/7/2015
French Foreign Minister Laurent Fabius addresses during news conference after a plenary session at the United Nations building in Vienna, Austria July 14, 2015. Iran and six major world powers reached a nuclear deal on Tuesday, capping more than a decade of on-off negotiations with an agreement that could potentially transform the Middle East, and which Israel called an "historic surrender". REUTERS/Leonhard Foeger

يعتزم مسؤولون غربيون زيارة طهران بعد التوصل إلى الاتفاق النووي مع القوى الكبرى، فيما نقلت وكالة رويترز أن واشنطن ستوزع اليوم الأربعاء في مجلس الأمن مشروع قرار بشأن الاتفاق.

Published On 15/7/2015
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة