حرائق الغابات تخرج عن السيطرة بكندا

من الحرائق في مقاطعة ساسكاتشوان غربي كندا (أسوشيتد برس)
من الحرائق في مقاطعة ساسكاتشوان غربي كندا (أسوشيتد برس)

فشلت طواقم الإطفاء الكندية في السيطرة على الحرائق المندلعة في غابات بمقاطعتي ساسكاتشوان، وكولومبيا البريطانية، غربي البلاد. وقال مسؤلون في ولاية بمقاطعة ساسكاتشوان إن حجم الحرائق زاد خمسة أضعاف عن ما كان عليه.

ومن جهته، أكد المتحدث باسم المكتب الإعلامي للحرائق في كولومبيا البريطانية كيفين سكريبنك أن عدد الحرائق التي اندلعت منذ الأول من أبريل/نيسان الماضي وصلت إلى 959 تجري عمليات الإطفاء فقط في مائتين منها.

وذكر سكريبنك أن 2300 شخص يشاركون في عمليات إطفاء الحرائق، بينهم خمسون متطوعا قدموا من أستراليا، مشيرا إلى أن كلفة تلك العمليات وصلت 110 ملايين دولار أميركي، في حين أن الميزانية الموضوعة للسيطرة على الحرائق 65 مليونا.

وتسببت الحرائق في مقاطعة كولومبيا البريطانية بإتلاف 270 ألف هكتار من الأشجار، ودمرت 670 ألفا في ساسكاتشوان.

وأمر رئيس الوزراء الكندي ستيفان هاربر، الأسبوع الماضي، بنشر نحو 1400 من قوات الجيش للمساعدة في التصدي للحرائق.

وقامت السلطات بإجلاء عشرات الآلاف من سكان المناطق القريبة من الحرائق إلى مراكز إيواء مؤقتة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

دمرت حرائق الغابات الناجمة عن رياح عاتية، أكثر من ثلث بلدة كبيرة بشمال إقليم ألبرتا في كندا، حيث توقفت شركات النفط عن العمل في أكبر منطقة منتجة للنفط هناك.

قتل ثلاثة أشخاص جراء الفيضانات التي تجتاح كندا، في حين أجبر عشرات الآلاف على مغادرة منازلهم التي أغرقتها المياه بعد أن أصيبت مدينة كالغاري (مركز النفط) بالشلل جراء أقوى فيضانات تشهدها البلاد منذ عقود.

أصدر مركز الإعصار الكندي تحذيرات من عاصفة استوائية في ساحل نيوفاوندلاند، وهي منطقة تضم مشاريع كبرى للنفط, وذلك بعد أن تحرك الإعصار إيغور شمالا فوق المحيط الأطلسي مبتعدا باتجاه الساحل الشرقي للبلاد.

أجبرت الفيضانات عشرات الآلاف من سكان إقليم ألبرتا على مغادرة منازلهم التي أغرقتها المياه بعد أن أصيبت مدينة كالغاري مركز النفط في كندا بالشلل جراء أقوى فيضانات تشهدها البلاد منذ عقود، مما تسبب في إغلاق طرق وانهيار جسور جنوب الإقليم.

المزيد من كوارث
الأكثر قراءة