خامنئي: أميركا تمثل الغطرسة العالمية

خامنئي تحدث مؤخرا عن "خطوط حمر" يتعين عدم تجاوزها في إطار المفاوضات الجارية مع القوى الكبرى (أسوشيتد برس)
خامنئي تحدث مؤخرا عن "خطوط حمر" يتعين عدم تجاوزها في إطار المفاوضات الجارية مع القوى الكبرى (أسوشيتد برس)

أعلن المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي السبت أن الولايات المتحدة تمثل "الغطرسة العالمية", وأن القتال سيستمر ضد هذه الغطرسة بعد الاتفاق المحتمل إبرامه بين طهران والقوى الكبرى.

ونقل موقع خامنئي على الإنترنت عنه قوله في لقاء مع طلاب إيرانيين في طهران، إن الولايات المتحدة هي "التجسيد الحقيقي للغطرسة العالمية".

وأضاف في رده على سؤال لأحد الطلاب "استعدوا لمواصلة قتالكم ضد الغطرسة العالمية". ودأب خامنئي على انتقاد سياسات الولايات المتحدة إزاء بلاده ودول أخرى في المنطقة.

ولا يزال مسؤولون إيرانيون يصفون واشنطن بـ"الشيطان الأكبر" رغم أنهم يعلنون في الوقت نفسه استعداد إيران للتعاون معها, خاصة ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

ويأتي تصريح المرشد الإيراني في وقت تخوض إيران ومجموعة 5+1 (أميركا وفرنسا وبريطانيا وروسيا والصين إضافة إلى ألمانيا) مفاوضات شاقة من أجل الخروج باتفاق نهائي ينهي أزمة البرنامج النووي الإيراني القائمة منذ حوالي 13 عاما.

ومؤخرا وضع المرشد الإيراني "خطوطا حمرا" للمفاوضات الجارية في العاصمة النمساوية فيينا, ومن بينها عدم السماح بتقييد طويل الأمد للأنشطة النووية الإيرانية, وعدم السماح بتفتيش دولي للمنشآت النووية والعسكرية, ورفع العقوبات الدولية فور إبرام اتفاق نهائي, في حين تصر القوى الغربية في المقابل على أن يكون رفع العقوبات متدرجا.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قال المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية إن بلاده ستساعد من وصفها بالشعوب المظلومة في اليمن والبحرين وفلسطين، وأضاف أن انعدام الأمن في الخليج سيؤثر على كل الدول المجاورة.

16/5/2015

رفض مرشد الجمهورية الإيرانية علي خامنئي اتهامات لإيران بالتخطيط لفرض هيمنة إقليمية من خلال ما سماه الإسلام الشيعي، مشيرا إلى أن ما يروج يأتي في سياق إثارة فتنة طائفية بالمنطقة.

4/6/2015

أقر مجلس الشورى الإيراني الأحد مشروع قانون يمنح المرشد الأعلى صلاحية الموافقة على الاتفاق النووي مع الغرب، ويأتي ذلك مع بدء جولة مفاوضات جديدة وشكوك فرنسية حول الاتفاق مع طهران.

21/6/2015

قال المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي إن بلاده لن تسمح بتفتيش منشآتها العسكرية أو بتقييد أنشطتها النووية طويلا. كما طالب برفع العقوبات عن بلاده فور التوصل لاتفاق مع القوى الكبرى.

23/6/2015
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة