وثائق سربها سنودن تبين توسع عمليات التجسس الأميركية

- الموسوعة - Moscow, -, RUSSIAN FEDERATION : A recent, undated handout picture received from Channel 4 on December 24, 2013 shows US intelligence leaker Edward Snowden preparing to make his television Christmas message. US intelligence leaker Edward Snowden will call on citizens to work together to end mass surveillance when he delivers a Christmas Day broadcast to Britain, the Channel 4 television network said on Tuesday. In his first television appearance since claiming asylum in Russia, Snowden, who caused shockwaves around the world by revealing mass US electronic surveillance programmes, will give a staunch defence of privacy in the short pre-recorded broadcast. AFP PHOTO / CHANNEL 4
سنودن أشاد بما سماها صحوة ضمير الرأي العام العالمي بشأن مخاطر المراقبة الجماعية (الفرنسية)

بينت وثائق مسربة من قبل المتعاقد السابق مع وكالة الأمن القومي الأميركية إدوارد سنودن أن الحكومة الأميركية وسعت عمليات المراقبة من دون إذن لتدفق البيانات من الخارج عبر الإنترنت.

وحصلت صحيفة نيويورك تايمز ومؤسسة برو بوبليكا للصحافة الاستقصائية -التي لا تهدف إلى الربح- على نسخة من هذه الوثائق التي نشرت في الوقت الذي يتزايد فيه استهداف المؤسسات المالية والشركات والوكالات الحكومية في الولايات المتحدة بهجمات الإنترنت.

وقالت الصحيفة نقلا عن الوثائق إن محامي وزارة العدل كتبوا في منتصف العام 2012 مذكرتين سريتين تسمحان لوكالة الأمن القومي ببدء عمليات مراقبة عبر الإنترنت من دون تصريح، مشيرة إلى أن هذه المراقبة تتم داخل الولايات المتحدة بحثا عن بيانات مرتبطة بعمليات ذات منشأ خارجي للتسلل إلى أجهزة الحاسوب.

مراقبة وتبرير
وأضافت نيويورك تايمز أن وزارة العدل سمحت لوكالة الأمن القومي بمراقبة عناوين فقط "وتوقيعات على الإنترنت" -وهي أنماط مرتبطة بعمليات التسلل إلى أجهزة الحاسوب- يمكن أن تربط بينها وبين حكومات أجنبية، لكن الوثائق أظهرت أن الوكالة سعت إلى استهداف المتسللين حتى عندما لم تتمكن من إثبات علاقة لهم بدول أجنبية.

‪وكالة الأمن القومي الأميركية متهمة ببدء عمليات مراقبة عبر الإنترنت من دون تصريح بحسب وثائق مسربة‬ وكالة الأمن القومي الأميركية متهمة ببدء عمليات مراقبة عبر الإنترنت من دون تصريح بحسب وثائق مسربة (الأوروبية)‪وكالة الأمن القومي الأميركية متهمة ببدء عمليات مراقبة عبر الإنترنت من دون تصريح بحسب وثائق مسربة‬ وكالة الأمن القومي الأميركية متهمة ببدء عمليات مراقبة عبر الإنترنت من دون تصريح بحسب وثائق مسربة (الأوروبية)

وفي تعليقه على ذلك قال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إرنست إن حكومة الرئيس باراك أوباما ستظل متيقظة بشأن التهديد الإلكتروني "الآخذ في التطور" والذي يزيد من حيث وتيرته ونطاقه وتعقيداته وخطورته.

من جانبه، اعتبر المتحدث باسم مكتب مدير المخابرات القومية بريان هيل أن تجميع الحكومة الأميركية معلومات مخابرات بشأن القوى الأجنبية التي تحاول اختراق الشبكات الأميركية وسرقة المعلومات السرية لشركات ومواطنين أميركيين يجب ألا يثير الدهشة.

إشادة وتخوف
على صعيد متصل، أشاد سنودن بما سماها صحوة ضمير الرأي العام العالمي بشأن مخاطر المراقبة الجماعية والتقدم الذي تحقق من أجل حقوق الحياة الخاصة، وذلك في مقال نشرته عدة صحف اليوم.

وفي هذا المقال -الذي جاء تحت عنوان "انتصاراتنا" ونشرته صحيفة ليبراسيون الفرنسية ونيويورك تايمز الأميركية ودير شبيغل الألمانية والباييس الإسبانية- قال سنودن إن "موازين القوى بدأت تتغير".

واعتبر المستشار السابق في وكالة الأمن القومي الأميركية أنه "للمرة الأولى منذ اعتداءات 11 سبتمبر/أيلول ترتسم سياسة "تدير الظهر لردة الفعل وللخوف كي تقاوم الضغط وتحتضن العقل".

وتحدث خصوصا عن القانون المعروف بـ"فريدم آكت" (قانون الحرية) الذي تبناه الكونغرس الأميركي الثلاثاء الماضي وقلص للمرة الأولى منذ العام 2001 قدرة الولايات المتحدة على التجسس على مواطنيها".

كما أشاد سنودن أيضا بتطور إجراءات الحماية التقنية، وأوضح أن هذه التطورات التكنولوجية "قد تسمح بالوصول إلى حماية أساسية لحقوق الحياة الخاصة".

غير أنه أقر بأن حق الحياة الخاصة ما زال مهددا من قبل برامج وسلطات أخرى، مشيرا بشكل خاص إلى "حكومات تمارس الضغط على الشركات التكنولوجية" كي تقدم لها معلومات عن زبائنها أو بعض من خدماتها عبر الإنترنت.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

عرض تمثال لسنودن في صالة فنون بنيويورك2

عرضت صالة “ذا بويلر” للمعارض الفنية في نيويورك تمثالا نصفيا لإدوارد سنودن الذي سرب للصحافة أنشطة الوكالة في التجسس على الملايين من مستخدمي الهاتف والإنترنت في مختلف أنحاء العالم.

Published On 9/5/2015
In this image made from video released by WikiLeaks on Friday, Oct. 11, 2013, former National Security Agency systems analyst Edward Snowden speaks during a presentation ceremony for the Sam Adams Award in Moscow, Russia. Should Snowden ever return to the U.S., he would face criminal charges for leaking information about NSA surveillance programs. But legal experts say a trial could expose more classified information as his lawyers try to build a case in an open court that the operations he exposed were illegal. (AP Photo)

كشف عميل المخابرات الأميركية السابق إدوارد سنودن أنه “تدرب على التجسس”، وأدى مهاماً سرية لصالح وكالات استخبارات بلاده في الخارج.

Published On 28/5/2014
Moscow, -, RUSSIAN FEDERATION : A recent, undated handout picture received from Channel 4 on December 24, 2013 shows US intelligence leaker Edward Snowden preparing to make his television Christmas message. US intelligence leaker Edward Snowden will call on citizens to work together to end mass surveillance when he delivers a Christmas Day broadcast to Britain, the Channel 4 television network said on Tuesday. In his first television appearance since claiming asylum in Russia, Snowden, who caused shockwaves around the world by revealing mass US electronic surveillance programmes, will give a staunch defence of privacy in the short pre-recorded broadcast. AFP PHOTO / CHANNEL 4

أظهرت رسائل إلكترونية متبادلة أن إدوارد سنودن شكك ببرامج التدريب القانونية لوكالة الأمن القومي الأميركية لكنها لم تقدم أدلة على أنه شكا من برامج المراقبة التي تقوم بها الوكالة.

Published On 30/5/2014
المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة