توقف جهود الأمم المتحدة لإقرار خطة أوروبية بشأن المهاجرين

FILE - In this Sunday, May 31, 2015 file photo, migrants wait to disembark from the Italian Coast Guard ship Peluso, on the tiny Italian island of Lampedusa. Around 75,000 migrants have been picked up trying to enter Italy and Greece from Libya so far this year. More than 1,800 are feared to have died. Most rescue emergencies happen some 40 nautical miles from Libya. (AP Photo/Mauro Buccarello, File)
مهاجرون أفارقة لدى وصولهم إلى جزيرة لامبيدوزا الإيطالية في ظل سعي أوروبا لإيجاد طريقة لوقف هذا التدفق إليها (أسوشيتد برس)

قال دبلوماسيان أمس الأربعاء إن مساعي مجلس الأمن الدولي لإجازة خطة الاتحاد الأوروبي الرامية إلى التصدي للارتفاع الحاد في موجات الهجرة عبر البحر الأبيض المتوسط، توقفت إلى حين موافقة ليبيا عليها.

ويريد الاتحاد الأوروبي المكون من 28 دولة القبض على المهربين وتدمير سفنهم التي تساعدهم في زيادة عدد المهاجرين الفارين من الحرب والفقر في أفريقيا والشرق الأوسط.

غير أن الاتحاد يحتاج إلى موافقة ليبيا على خطته، كما أنه يريد تفويضاً من الأمم المتحدة للسماح له بالعمل في المياه الإقليمية الليبية والمناطق الساحلية.

وتعتبر ليبيا عنصراً أساسياً في خطة الاتحاد الأوروبي لاعتراض زوارق تهريب المهاجرين غير النظاميين على سواحلها وفي مياهها الإقليمية، إذ إن أغلب المهاجرين الذين يعدون بعشرات الآلاف ينطلقون من سواحلها الغربية صوب أوروبا.

ويقوم الأعضاء الأوروبيون –بريطانيا وفرنسا وليتوانيا وإسبانيا– في مجلس الأمن المكون من 15 دولة، بصياغة قرار لإقرار العملية بموجب البند السابع من ميثاق الأمم المتحدة الذي يسمح باستخدام القوة.

وقال دبلوماسي رفيع من الأمم المتحدة إن صياغة القرار "توقفت" إلى أن يتضح أن "هناك موافقة ليبية".

وأضاف الدبلوماسي طالبا عدم نشر اسمه، أن الموافقة الليبية "شرط أساسي للقرار بتكوينه الحالي وللمهمة كما هي متصورة في الوقت الراهن"، وتابع أن الأوروبيين لا يسعون لتمرير قرار نظراً للمخاوف بشأن السيادة.

وقال "إنها عملية من الواضح أنها تستغرق وقتاً أطول مما هو متوقع، غير أنها عملية بناءة".

عملية لإنقاذ مئات المهاجرين غير النظاميين قرب سواحل ليبيا (الجزيرة)عملية لإنقاذ مئات المهاجرين غير النظاميين قرب سواحل ليبيا (الجزيرة)

مسألة معقدة
ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن دبلوماسي آخر بمجلس الأمن في نيويورك -لم تسمه- القول إن الحصول على موافقة ليبيا في هذا الموضوع مسألة معقدة، لأن الحكومة الموجودة في طبرق لا سلطان لها على الساحل الغربي الذي تنطلق منه أغلب سفن تهريب المهاجرين إلى أوروبا.

وفي سياق متصل، اجتمعت مسؤولة السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي فيديريكا موغريني ووزيرا خارجيتي بريطانيا وإيطاليا فيليب هاموند وباولو جنتيلوني على التوالي، مع نظيرهم الليبي محمد الدايري في الحكومة التي عينها البرلمان المنحل في طبرق.

وبحث الاجتماع مسألة رفض الحكومة الليبية عزم الاتحاد الأوروبي تشكيل قوة بحرية لمكافحة الهجرة غير النظامية في البحر الأبيض المتوسط.

وكان السفير الليبي لدى الأمم المتحدة إبراهيم دباشي أعلن الثلاثاء رفض بلاده مسودة قرار في مجلس الأمن يعتمد الخطة الأوروبية لوقف تدفق المهاجرين من شمال أفريقيا -ولا سيما ليبيا- إلى السواحل الأوروبية، عبر تشكيل قوة بحرية تتولى مكافحة المهربين.

كما أن القلق يساور حكومة طبرق من أن أي تعامل للاتحاد الأوروبي مع غريمتها المتمركزة في العاصمة طرابلس سيمنح الأخيرة ثقلاً أكبر في محادثات السلام الليبية الجارية الآن تحت رعاية الأمم المتحدة.

وأصبحت ليبيا الغارقة في الفوضى والعنف منذ الإطاحة بالعقيد الراحل معمر القذافي عام 2011، مسرحاً لمهربي البشر الذين ينقلون المهاجرين في قوارب متهالكة عبر المتوسط إلى أوروبا.

المصدر : أسوشيتد برس + الفرنسية + رويترز

حول هذه القصة

حاكم صقلية

قال حاكم مقاطعة صقلية الإيطالية روزاريو كرويشتا إن التفاوض مع الحكومتين المتصارعتين في ليبيا هو الطريق الوحيد لمواجهة مشكلة تدفق المهاجرين غير النظاميين عبر البحر الأبيض المتوسط إلى أوروبا.

Published On 8/5/2015
High Representative of the European Union for Foreign Affairs and Security Policy Federica Mogherini speaks during the opening day of the European Union Pavilion at the Expo Milano 2015, in Milan, Italy, 09 May 2015. The exhibition runs from 01 May to 31 October. This will be the second time Milan hosts the Expo, the first Milan International Exposition took place in 1906. The event's 2015 theme is 'Feeding the Planet, Energy for Life' .

قالت مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني السبت إن التحديات التي تواجه أوروبا ليست أقل من تلك التي واجهتها بعد الحرب العالمية الثانية، ودعت لمعالجة قضية الهجرة غير النظامية.

Published On 9/5/2015
المزيد من دولي
الأكثر قراءة