السيسي يلتقي مسؤولين بألمانيا وسط احتجاجات على زيارته

السيسي استقبل في ألمانيا باحتجاجات من معارضين مصريين وآخرين ألمانيين (رويترز-أرشيف)
السيسي استقبل في ألمانيا باحتجاجات من معارضين مصريين وآخرين ألمانيين (رويترز-أرشيف)

وصل إلى العاصمة الألمانية برلين الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مساء أمس، ومن المنتظر أن يلتقي اليوم نظيره الألماني يواخيم غاوك, والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، كما سيلتقي وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير.

واستقبل السيسي في برلين باحتجاجات من قبل معارضين مصريين وآخرين ألمانيين احتجاجا على الانتهاكات لحقوق الإنسان بمصر.

وأثارت زيارة السيسي جدلا ورفضا واسعين من أحزاب ألمانية كحزبي اليسار والخضر وشخصيات سياسية وفكرية يتقدمهم رئيس البرلمان الألماني نوربرت لامارت على ما وصفوه بالانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان التي تعيشها مصر.

واعتبر حزب الخضر الألماني أن استقبال ميركل للسيسي "على السجادة الحمراء سيُعد استقبالا لحاكم مستبد انتهك مبادئ العدالة والديمقراطية". جاء ذلك خلال حلقة نقاشية للحزب عقدها قبيل وصول السيسي لألمانيا.

وقد منعت السلطات المصرية الناشط الحقوقي محمد لطفي من السفر للمشاركة في الحلقة النقاشية، في حين وصفت زعيمة حزب الخضر كاترين جيورينج إيكارت منع لطفي من السفر بالصفعة على وجه الحكومة الألمانية.

وشهد محيط  فندق "أدلون" الذي يقيم فيه الرئيس المصري وقفات احتجاجية على هذه الزيارة، من بينهم معارضون مصريون.

 
إجراءات
واضطرت الجهات المعنية إلى إدخال الرئيس المصري والوفد المرافق له من الباب الخلفي للفندق بدلا من الباب الرئيسي، تحاشيا لمواجهة المحتجين المحتشدين أمامه وهم يرتدون قمصانا عليها إشارة "رابعة" التي ترمز إلى ميدان رابعة في العاصمة المصرية القاهرة، والذي شهد مقتل كثير من المعارضين للانقلاب العسكري في مصر.

وشهد الفندق الذي يقيم فيه السيسي تدابير أمنية مشددة، كما احتشد أمام الفندق عدد آخر من المؤيدين للسيسي وأخذوا يرددون هتافات داعمة له.

ويرافق السيسي خلال زيارته لألمانيا وفد من إعلاميين وممثلين وممثلات.

ومن المقرر أن يحضر السيسى الجلسة الختامية لأعمال المنتدى الاقتصادي المصري الألماني واللجنة الاقتصادية المشتركة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

دعا حزب الخضر الألماني المعارض المستشارة أنجيلا ميركل لإلغاء لقائها المقرر مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في برلين الشهر المقبل، معتبرا أن السيسي غير مهتم بإحداث تطور ديمقراطي بمصر.

دعا الائتلاف المصري الألماني لدعم الديمقراطية كلا من المستشارة الألمانية ووزير الخارجية فرانك فالتر شتاينماير لإلغاء زيارة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إلى برلين، رفضا لسياسة القمع التي ينتهجها نظامه.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة