خامنئي يضع خطوطا حمراء للاتفاق النووي

قال المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي الثلاثاء إن بلاده لن تسمح بتفتيش منشآتها العسكرية أو بتقييد أنشطتها النووية كتخصيب اليورانيوم لمدة طويلة, وعدّ ذلك من بين خطوط حمراء تضعها بلاده لاتفاق محتمل مع الغرب حول برنامج إيران النووي. كما طالب برفع العقوبات فور التوصل لاتفاق.

ونقل التلفزيون الرسمي الإيراني عن خامنئي قوله في خطاب بُث مباشرة قبل أيام فقط من جولة مفاوضات بجنيف يُتوقع أن تكون حاسمة, "تفتيش منشآتنا العسكرية غير ممكن بتاتا, وهو أحد خطوطنا الحمراء".

وأضاف أن "تجميد الأبحاث والتطوير الإيراني لفترة طويلة، مثل عشرة أو اثني عشر عاما، أمر غير مقبول". وأكد على ضرورة رفع العقوبات عن بلاده فور التوصل إلى اتفاق مع مجموعة 5+1 (أميركا وفرنسا وبريطانيا وألمانيا وروسيا والصين), وألا يرتبط ذلك بعمليات التحقق من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

كما اتهم خامنئي الولايات المتحدة بأنها تسعى إلى تدمير الصناعة النووية الإيرانية برمتها, وأضاف أن المفاوضين النوويين الإيرانيين يسعون لتثبيت المكاسب النووية في المحادثات مع القوى الكبرى.

وحدد الطرفان مهلة تنتهي في الثلاثين من الشهر الحالي لإبرام اتفاق ينص على تقييد أنشطة إيران النووية -خاصة ما تعلق منها بتخصيب اليورنيوم بمستويات مرتفعة- مقابل رفع العقوبات, بيد أنهما لم يستبعدا تجاوز الأجل المتفق عليه ببضعة أيام.

وفي حين تريد طهران رفع العقوبات الدولية دفعة واحدة بمجرد سريان الاتفاق, تعرض الولايات المتحدة وحلفاؤها رفعا متدرجا لتلك العقوبات التي فُرضت على مدى سنوات, وأضرت كثيرا بالاقتصاد الإيراني.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أقر مجلس الشورى الإيراني الأحد مشروع قانون يمنح المرشد الأعلى صلاحية الموافقة على الاتفاق النووي مع الغرب، ويأتي ذلك مع بدء جولة مفاوضات جديدة وشكوك فرنسية حول الاتفاق مع طهران.

21/6/2015

أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف من لوكسمبورغ أن بلاده مستعدة لتجاوز مهلة الاتفاق النووي مع القوى الكبرى في سبيل التوصل لصيغة جيدة، داعيا تلك القوى لتجنب “المبالغة بمطالبها”.

22/6/2015

أكدت فرنسا وبريطانيا اليوم على أن يشمل الاتفاق المحتمل مع إيران حول برنامجها النووي آلية تضمن التحقق من التزاماتها. ولم تستبعد طهران والقوى الكبرى تجاوز مهلة الاتفاق نهاية الشهر الحالي.

22/6/2015
المزيد من أسلحة محرمة
الأكثر قراءة