مُشرد أسود ضحية جديدة لعنف الشرطة الأميركية

مظاهرة ضد عنف الشرطة بمدينة أوكلاند بولاية كاليفورنيا (أسوشيتدبرس-أرشيف)
مظاهرة ضد عنف الشرطة بمدينة أوكلاند بولاية كاليفورنيا (أسوشيتدبرس-أرشيف)

لقي مشرد أميركي من أصول أفريقية مصرعه أمس الجمعة، إثر إطلاق شرطي النار عليه في مدينة أوفر تاون بولاية ميامي الأميركية.

ووقع الحادث في منطقة جيبسون بارك عندما ظن الشرطي أنتونيو توريس أن الماسورة التي يحملها المشرد الأسود فريتز سيفر (46 عاما) سلاح، فطلب منه أن يلقيها، ولما لم يستجب الأخير للأمر، أطلق النار عليه.

ووقع الحادث أمام أعين حوالي 50 طفلا كانوا في مخيم صيفي بالمنطقة، عندما أطلق الشرطي على سيفر خمس رصاصات، كانت كفيلة بإنهاء حياته.

وفي معرض تعليقه على الحادث، صرح مدير الشرطة في المنطقة رودولفو لانس للصحفيين بأن الحقيقة ستظهر عاجلا أو آجلا، مشيرا إلى أن تفاصيل الحادث ستتضح عقب أخذ إفادات شهود العيان.

يشار إلى أن الولايات المتحدة الأميركية شهدت على مدار عدة أشهر مظاهرات تخللتها أعمال عنف في عدد من الولايات، احتجاجا على قيام عناصر من الشرطة بقتل عدد من الأميركيين المنحدرين من أصول أفريقية خاصة.

وكان آخر هذه الحوادث قتل الشرطة كلا من مايكل براون وأريك غارنر ووالتر سكوت وفريدي غراي.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

ذكرت مؤسسة أميركية معنية بجمع بيانات ضحايا عنف الشرطة في البلاد، أن الشرطة الأميركية قتلت نحو 1500 في 16 شهرا منذ بداية يناير/كانون الثاني 2014 وحتى الآن.

أعلنت رئيسة بلدية بالتيمور بولاية ميريلاند الأميركية رفع حظر التجول الليلي بعد أسبوع من المظاهرات ضد وحشية الشرطة إثر مقتل شاب أسود، بينما أعلن حاكم الولاية سحب قوات الحرس الوطني.

المزيد من أقليات دينية وقومية
الأكثر قراءة