الشرطة الأميركية قتلت 1500 في 16 شهرا

عناصر الشرطة الأميركية قبل أيام قرب مواقع اندلعت فيها أعمال شغب في بالتيمور احتجاجا على قتلها شابا أسود (الفرنسية)
عناصر الشرطة الأميركية قبل أيام قرب مواقع اندلعت فيها أعمال شغب في بالتيمور احتجاجا على قتلها شابا أسود (الفرنسية)

ذكرت مؤسسة أميركية معنية بجمع بيانات ضحايا عنف الشرطة في البلاد، أن الشرطة الأميركية قتلت نحو 1500 في 16 شهرا منذ بداية يناير/كانون الثاني 2014 وحتى الآن.

وأوضح بيان مؤسسة "قُتل من قبل الشرطة" (Killed by Police) أنهم معنيون فقط بإصدار إحصاء عمن قتلوا على يد الشرطة، وأنهم لا يبحثون مسألة ما إذا كان من حق الشرطة استخدام السلاح ضد المدنيين أم لا، وفقا لما نقلته وكالة الأناضول.

وقد شهدت الولايات المتحدة الأميركية خلال الأشهر الماضية مظاهرات تخللتها أعمال عنف في عدد من الولايات احتجاجا على قيام عناصر من الشرطة بقتل عدد من الأميركيين المنحدرين من أصول أفريقية بصفة خاصة.

وكانت مدينة بالتيمور قد شهدت مظاهرات شبه يومية منذ وفاة الشاب الأسود فريدي غراي (25 عاما) في 19 أبريل/نيسان الماضي متأثرا بإصابة خطيرة تعرض لها من عناصر الشرطة لدى نقله مقيد اليدين والرجلين.

وجاءت مظاهرات المدينة التي يسكنها 625 ألف نسمة أغلبهم من السود بعد موجة من الاحتجاجات على وحشية الشرطة اندلعت العام الماضي إثر مقتل رجال سود عزل بأيدي شرطيين بيض في ميزوري ونيويورك ومناطق أخرى.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

تناولت صحف أميركية قضية مقتل الشاب الأسود فريدي غري بمدينة بالتيمور، وأشادت إحداها بقرار المدعية العامة لولاية ميريلاند توجيه الاتهام إلى الشرطة التي اعتقلته بالتسبب بقتله عن غير عمد.

أعلنت رئيسة بلدية بالتيمور بولاية ميريلاند الأميركية رفع حظر التجول الليلي بعد أسبوع من المظاهرات ضد وحشية الشرطة إثر مقتل شاب أسود، بينما أعلن حاكم الولاية سحب قوات الحرس الوطني.

ذكرت وسائل إعلام محلية نقلا عن شرطة غارلاند -إحدى ضواحي دالاس بولاية تكساس الأميركية- أن مسلحيْن قُتلا بالرصاص يوم الأحد بعد إطلاقهما النار على معرض فني مناهض للإسلام.

المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة