أتراك المهجر يصوتون للمرة الأولى ببلدان إقامتهم

أتراك بالمملكة المتحدة يدلون بأصواتهم بأحد مكاتب الاقتراع بلندن في الانتخابات البرلمانية التركية المقررة في 7 يونيو/حزيران (غيتي)
أتراك بالمملكة المتحدة يدلون بأصواتهم بأحد مكاتب الاقتراع بلندن في الانتخابات البرلمانية التركية المقررة في 7 يونيو/حزيران (غيتي)

أدلى نحو 3.5 ملايين تركي يقيمون في ألمانيا بأصواتهم السبت بالانتخابات البرلمانية التركية المقررة في تركيا يوم 7 يونيو/حزيران، وهي أول مرة أن يسمح لأتراك المهجر بالتصويت خارج تركيا.

وفي مقر القنصلية العامة لتركيا بالعاصمة الألمانية برلين، أدلى ناخبون أتراك بأصواتهم في أول فرصة تتيح لهم المشاركة في الانتخابات دون السفر إلى تركيا.

وقال موظف يُدعى بوراك جتنهايا "هذه أول مرة أن يُسمح لهم بالمشاركة في الانتخابات (بهذه الطريقة). نسبة المشاركة بلغت 30% وهو ما يعني أن الإقبال لم يكن كبيرا، لكن ليس بوسع أحد تغيير ذلك".

وأعرب ناخبون أتراك في ألمانيا عن سعادتهم لتمكنهم من المشاركة في الانتخابات دون تحمل عناء التنقل إلى تركيا.

وقالت فلجان ألتون أصلان "أنا سعيدة لتمكننا من المشاركة، ولا سيما وأنا أحمل جنسية مزدوجة. الأمر رائع".

شعور بالراحة
بدوره قال ناخب يُدعى سليمان ألتون إنه شعر براحة لعدم اضطراره للسفر إلى تركيا للمشاركة في الانتخابات.

وأضاف "أتذكر أن والديّ كانا يضطران للسفر كل بضع سنوات إلى تركيا للإدلاء بصوتهما في الانتخابات وتحمل (عبء) تذاكر الطائرات وما إلى ذلك. يا لها من راحة بالنسبة لي ولأخواتي ولكل الجالية التركية هنا".

ويخوض حزب العدالة والتنمية الحاكم الانتخابات وسط انتقادات بشأن الاقتصاد بسبب ضعف نسب النمو وارتفاع معدلات البطالة وديون الأُسر.

ورغم الصعوبات التي يتعرض لها، من غير المرجح أن تكون الغلبة لحزب الشعب الجمهوري المعارض في هذه الانتخابات.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

تحدثت افتتاحية صحيفة فايننشال تايمز البريطانية عن الانتخابات العامة التركية المقبلة، والتحديات التي تواجه الحزب الحاكم للحصول على الأغلبية التي تجعله يعيد كتابة الدستور بالطريقة التي يريدها.

تسلط استقالة رئيس جهاز الاستخبارات التركي هاكان فيدان من منصبه وترشحه لخوض غمار الانتخابات البرلمانية المقرر إجراؤها في يونيو/حزيران المقبل الضوء على مستقبل التشكيلة السياسية لحزب العدالة والتنمية الحاكم.

تحوّل النظام الرئاسي الذي يطالب حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا باعتماده في دستور جديد للبلاد إلى محور السباق بين الأحزاب بالانتخابات البرلمانية المزمع إجراؤها في السابع من يونيو/حزيران المقبل.

المزيد من انتخابات واستفتاءات
الأكثر قراءة