تراجع للحزب الحاكم بالانتخابات البلدية في إسبانيا

مراقبو الانتخابات من مختلف الأحزاب السياسية الإسبانية أثناء عملية الفرز بأحد مراكز الاقتراع (رويترز)
مراقبو الانتخابات من مختلف الأحزاب السياسية الإسبانية أثناء عملية الفرز بأحد مراكز الاقتراع (رويترز)

أظهرت النتائج الأولية للانتخابات البلدية الإسبانية التي أجريت الأحد تراجعا للحزب الشعبي الحاكم في كثير من المدن الإسبانية عن ما حققه بالانتخابات السابقة في 2011.

وبعد فرز 91.71% من الأصوات في الانتخابات، قالت الوكالة الإسبانية الرسمية إن "الحزب الشعبي حصل على 26.76% من الأصوات، بما يمثل انخفاضا قدره 11% عن نتائجه في انتخابات 2011".

وخسارة الحزب الشعبي الأغلبية المطلقة تؤدي إلى فقدانه السيطرة على بلديات بمدن كبرى مثل العاصمة مدريد وفالنسيا وإشبيلية وغيرها التي قد تذهب لليسار، لكنه سيبقى صاحب أكبر حصة من الأصوات.

وتعتبر هذه النتائج الأسوأ للحزب الشعبي بالانتخابات البلدية على مستوى البلاد منذ عام 1991.

وقد حل الحزب الاشتراكي العمالي المعارض بالمركز الثاني بعد أن حصد 25.18% من الأصوات متراجعا أكثر من 2% عن نتائجه بالانتخابات الماضية.

وبلغت نسبة المشاركة 49.78%، وهو ما يشكل زيادة بنسبة 0.5% عن انتخابات 2011 بحسب ما أفادت مصادر بوزارة الداخلية الإسبانية.

وبلغ عدد الناخبين الذين لهم حق التصويت بهذه الانتخابات 35.1 مليون، منهم 460 ألفا في الخارج.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أعلنت المحكمة العليا بجزر الباليار الإسبانية اليوم، أن الأميرة كريستينا شقيقة الملك الإسباني فيليبي السادس أحيلت إلى القضاء بتهم فساد، وذلك في سابقة هي الأولى من نوعها بتاريخ الأسرة المالكة.

يشهد إقليم كتالونيا الإسباني اليوم استفتاء رمزيا بشأن الانفصال عن إسبانيا على الرغم من اعتراض مدريد. ويعد هذا الاستفتاء غير رسمي عقب تعليق المحكمة الدستورية الإسبانية لإجراء مثل هذا الاستفتاء.

فاز اليمين بأغلبية مطلقة تاريخية في الانتخابات التشريعية بإسبانيا التي أجريت أمس الأحد، وعاقب الناخبون الحكومة الاشتراكية برئاسة خوسيه لويس ثاباتيرو بسبب أسوأ أزمة اقتصادية تشهدها البلاد منذ عقود.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة