مقتل أربعين في معقل لعصابات المخدرات بالمكسيك

قوة من الشرطة الاتحادية أثناء حملة على عصابة مخدرات في فبراير/شباط الماضي بولاية ميخواكان غربي المكسيك (الفرنسية/غيتي)
قوة من الشرطة الاتحادية أثناء حملة على عصابة مخدرات في فبراير/شباط الماضي بولاية ميخواكان غربي المكسيك (الفرنسية/غيتي)

قتل نحو أربعين شخصا الجمعة في اشتباكات دامية بين مسلحين والشرطة في معقل لعصابات المخدرات بغرب المكسيك. 

وقال مسؤولون حكوميون إن 37 مسلحا واثنين من الشرطة الاتحادية قتلوا في الاشتباكات بمدينة "تانهاوتو" بولاية ميخواكان.

وتحدثت مصادر أخرى عن سقوط ثلاثة قتلى من الشرطة، في حين أفادت وسائل إعلام محلية بمصرع 43 شخصا في هذه المعركة التي تعد من بين أكثر المعارك دموية ضمن الحرب على عصابات المخدرات.

ووفقا لتقارير إعلامية، فإن المسلحين -الذين يشتبه في ارتباطهم بتجارة المخدرات- أطلقوا النار على قافلة للشرطة كانت تمر في طريق بمدينة تاتهاوتو، لتندلع إثر ذلك معركة داخل مزرعة.

وتصاعدت المواجهات بين الدولة وعصابات المخدرات في ولاية ميخواكان وكذلك في ولاية خاليسكو المجاورة لها منذ عام 2006 إثر نشر قوات فيهما لمواجهة تلك العصابات.

وخلال الأعوام التسعة الماضية، قتل ما لا يقل عن ثمانين ألف شخص وفُقد 22 ألفا آخرون في مواجهات متعلقة بتجارة وتهريب المخدرات في المكسيك.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أعلنت وزارة الدفاع المكسيكية أن الجيش تمكن أمس من قتل أحد أخطر تجار المخدرات بالبلاد بعد مداهمة مخبئه، في حين قتل جندي وأصيب آخر، وتزامن ذلك مع الإعلان عن العثور على 15 جثة ملقاة في الطريق يعتقد أنها لأعضاء بعصابة مخدرات.

30/7/2010

قتل نحو أربعين شخصا بـ48 ساعة بالمكسيك بهجمات مختلفة على علاقة بحرب المخدرات، 18 منهم بهجوم على منشأة لمعالجة الإدمان على المخدرات بسيوداد خواريس، أعنف مدن المكسيك قاطبة. وكان تزايد الجريمة بين أسباب خسارة حزب الرئيس كالديرون انتخابات تشريعية قبل أسابيع.

3/9/2009

لقي 43 شخصا مصرعهم بالمكسيك في أعمال عنف جديدة تتصل بتجارة المخدرات، فقد قتل 15 شرطيا في كمين نصبه لهم مسلحون غربي البلاد. كما أسفرت اشتباكات بين معتقلين بأحد السجون عن مقتل 28 معتقلا بولاية سينالوا شمال غرب البلاد.

15/6/2010

أعلن في المكسيك مقتل أحد كبار أباطرة تجارة المخدرات ويدعى إيزيكويل كارديناس في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن أمس الجمعة بمدينة ماتاموروس على الجانب الآخر من براونسفيل بولاية تكساس الأميركية.

6/11/2010
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة