تحذير أممي لزعماء جنوب السودان من عقوبات دولية

South Sudanese People Liberation Army (SPLA) soldier patrol in Malakal on January 21, 2014. Pressure mounted on South Sudan's warring parties Tuesday to reach a ceasefire to end weeks of bitter fighting and atrocities on both sides that have devastated the young nation.Thousands have been killed and half a million civilians forced to flee the fighting between troops loyal to President Salva Kiir and rebels allied to his sacked deputy Riek Machar. AFP PHOTO / HARRISON NGETHI
آلاف القتلى ومئات الآلاف من المدنيين أجبروا على الفرار نتيجة القتال الدائر بين سلفاكير ومشار (الفرنسية)

أبدى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون دعمه صيغة جديدة للتفاوض بجنوب السودان تسعى الهيئة الحكومية للتنمية في شرق أفريقيا (إيغاد) إلى إطلاقها لحل النزاع في البلد، كما حذر الزعماء من عقوبات سيفرضها مجلس الأمن إذا لم يتم التوصل إلى حل.

وأيد بان في تقريره الأخير لمجلس الأمن حول جنوب السودان "نية إيغاد توسيع الوساطة لتشمل شركاء جددا" بهدف زيادة الضغط على طرفي النزاع الرئيس سلفاكير ميارديت ونائبه السابق رياك مشار.

وأشار إلى إشراك "ممثلين رفيعي المستوى" للاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والصين ودول الترويكا (الولايات المتحدة والنرويج وبريطانيا) في الوساطة.

وقال بان في التقرير إن الأمم المتحدة "مستعدة لتوفير دعم إضافي للمفاوضات كما تطلب إيغاد".

وأضاف أنه "يأمل بأن تتمكن هذه الوساطة المعززة من دفع عملية السلام"، لكنه قال "ليس هناك حتى الآن إجماع متين بشأن هذا الاقتراح".

وكشف أن زعماء جنوب السودان إذا لم يظهروا استعدادا للتوصل إلى حل وسط في محادثات السلام فإنهم سيواجهون عواقب مثل فرض عقوبات.

وأوضح أنه "إذا فشلت الأطراف في إظهار الاستعداد للتوصل إلى حل وسط وواصلت إعطاء أولوية للمواجهة العسكرية فسيتعين أن يواجه المسؤولون عنها العواقب"، مشيرا إلى أن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة وضع نظام عقوبات في فبراير/شباط لجنوب السودان.

وهدد مجلس الأمن بوضع أي شخص يقوض الأمن أو يتدخل في عملية السلام بجنوب السودان على قائمة سوداء، لكنه لم يفرض حتى الآن حظرا للسفر أو يجمد أصول أي مسؤولين في البلد الذي يمزقه الصراع.

ودعا المسؤول الأممي كلا من سلفاكير ومشار إلى "وقف كل العمليات العسكرية على الفور وإطلاق الأطفال الذين جرت تعبئتهم في صفوفهم والدخول في حوار مفيد بشأن كل القضايا المعلقة من أجل إقامة حكومة وحدة وطنية انتقالية".

وأوصى بان بالتمديد ستة أشهر "من دون تغيير يذكر" لبعثة الأمم المتحدة بجنوب السودان التي تنتهي مهمتها بنهاية مايو/أيار.

وكانت إيغاد أعلنت الثلاثاء استئناف مباحثات السلام قريبا رغم فشل جولة مفاوضات وصفت بأنها مفاوضات "اللحظة الأخيرة" في 6 مارس/آذار الماضي.

واندلع النزاع بجنوب السودان في ديسمبر/كانون الأول 2013 داخل الجيش بسبب انقسامات سياسية وإثنية غذتها الخصومة بين سلفاكير ومشار في رأس النظام.

وترافقت المعارك مع مجازر وفظاعات ذات طبيعة إثنية ضد المدنيين خلفت عشرات الآلاف من القتلى.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

Ethiopian Prime Minister Hailemariam Desalegn (C), South Sudan's President Salva Kiir (L) and South Sudan rebel chief Riek Machar (R) attend a meeting on March 3, 2015 in Addis Ababa, as part of the latest round of peace talks to end over 14 months of conflict, just 48 hours ahead of a deadline to strike a deal. Regional bloc IGAD has set a March 5 deadline for South Sudan's warring rival leaders President Salva Kiir and rebel chief Riek Machar to reach a final peace agreement, but previous deadlines have been repeatedly missed or ignored despite the threat of sanctions. Fighting broke out in South Sudan, the world's youngest nation, in December 2013 when Kiir accused his sacked deputy Machar of attempting a coup. Tens of thousands of people have died in the conflict, 1.5 million have been displaced and 2.5 million are in dire need of food aid in South Sudan, which declared independence from Sudan in 2011. AFP PHOTO / ZACHARIAS ABUBEKER

هدد مجلس الأمن الدولي الثلاثاء بفرض عقوبات على “شخصيات كبيرة” بجنوب السودان بسبب تحركات أو سياسات تهدد الأمن والاستقرار، بعد أن فشل زعماء هذه الدولة الوليدة في إبرام اتفاق سلام.

Published On 25/3/2015
معاناة الحصول على مياه الشرب النقية بجنوب السودان

حذرت منظمة الأمم المتحدة لرعاية الطفولة (يونيسيف) من النقص الحاد في المياه الصالحة للشرب بدولة جنوب السودان، قائلة إن أكثر من 35% من سكان البلاد غير قادرين على الوصول إليها.

Published On 19/4/2015
المزيد من دولي
الأكثر قراءة