شالوم مفاوض للفلسطينيين والقرار الفصل لنتنياهو

نتنياهو (وسط) رفقة وزير الداخلية والمكلف بملف المفاوضات سيلفان شالوم (يمين) ووزير الدفاع موشي يعالون (رويترز)
نتنياهو (وسط) رفقة وزير الداخلية والمكلف بملف المفاوضات سيلفان شالوم (يمين) ووزير الدفاع موشي يعالون (رويترز)

أعلن مسؤول إسرائيلي الثلاثاء أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو سيحتفظ بالقرار النهائي في أي مفاوضات مستقبلية مع الفلسطينيين، بعد يوم من الإعلان عن تكليف وزير الداخلية الجديد سيلفان شالوم بملف المفاوضات.

وقال المسؤول لوكالة الصحافة الفرنسية إن "رئيس الوزراء مسؤول عن المفاوضات، وسيلفان شالوم سيجري المحادثات مع الفلسطينيين برفقة إسحاق مولخو المبعوث الشخصي لرئيس الوزراء".

ويأتي تكليف شالوم -الذي يشغل منصب نائب رئيس الوزراء أيضا- بملف المفاوضات أمس الاثنين قبل زيارة وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغريني المرتقبة الأربعاء والخميس والتي من المفترض أن تلتقي خلالها نتنياهو والرئيس الفلسطيني محمود عباس.

واحتفظ نتنياهو لنفسه بمنصب وزير الخارجية في الحكومة الجديدة التي نالت الأسبوع الماضي ثقة البرلمان، والتي تعد إحدى أكثر الحكومات يمينية في تاريخ الدولة العبرية.

من جهته، كان إسحاق مولخو -وهو محام مقرب من نتنياهو- قد شارك بمفاوضات أجرتها وزيرة العدل (في حينه) تسيبي ليفني مع الفلسطينيين حتى انهيار تلك المفاوضات في أبريل /نيسان 2014.

وفي سياق متصل، انتقد النائب من المعارضة يائير لابيد تكليف شخصين بملف المفاوضات مع الفلسطينيين، مشيرا إلى أنه "لم يكن بإمكان تسيبي ليفني التحدث مع محاوريها الفلسطينيين دون أن يسعى مولخو جاهدا لضمان ألا تصل إلى شيء" في إشارة إلى المفاوضات السابقة.

وفشلت مفاوضات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين في أبريل/نيسان 2014، وسعى الجانب الفلسطيني بعد ذلك إلى تقديم مشروع قانون لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي في الأمم المتحدة.

وكان الرئيس الفلسطيني قد دعا الأسبوع الماضي الحكومة الإسرائيلية الجديدة للعودة لمفاوضات السلام (المتوقفة) على أسس واضحة، وهي وقف النشاطات الاستيطانية، وإطلاق الأسرى، ومفاوضات لمدة عام ينتج عنها تحديد جدول زمني لإنهاء الاحتلال خلال مدة لا تتجاوز نهاية عام 2017".

المصدر : الفرنسية