طوارق مالي يوقعون بالأحرف الأولى على اتفاق السلام

Foreign Minister of Algeria Ramtane Lamamra congratulates Bilal Agh Cherif (C, R), secretary general of The Coordination of the Movements of Azawad (CMA), after Cherif signed a preliminary peace agreement in Algiers, Algeria May 14, 2015. Mali's Tuareg-led rebels signed up to a preliminary peace agreement with the government on Thursday as a step to ending decades of separatist fighting, but said they would need more guarantees before signing a final aaccord. REUTERS/Zohra Bensemra
رمطان لعمامرة يهنئ أغ شريف بعد توقيعه الاتفاق (رويترز)

وقع الأمين العام للحركة الوطنية لتحرير أزواد بلال أغ شريف بالأحرف الأولى في الجزائر العاصمة على اتفاق السلام بـمالي، في حين ينتظر أن توقع عليه باقي الحركات المسلحة في العاصمة المالية باماكو اليوم الجمعة.

وينص الاتفاق على توسيع المشاركة المحلية في الحكم، ودمج مقاتلي هذه الحركات بالجيش الوطني وتنظيم مؤتمر عام للمصالحة خلال سنتين من توقيع الاتفاق.

وقال شريف عقب توقيعه الاتفاق "إن ما حققناه يظهر التزامنا بالسلام"، ومع تأكيده على أنه تم الاتفاق على عدة أمور إلا أنه أشار إلى أن هناك "عدة قضايا لا تزال معقلة قبل التوصل لاتفاق نهائي مع الحكومة في باماكو".

من جهته، قال وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة إنه على الرغم من أن الواقع على الأرض قد يدفع البعض إلى التشاؤم لكنه يحث الجميع على الالتزام بالاتفاقات الموقعة في العاصمة الجزائرية ووقف الاستفزازات.

وكانت حكومة مالي قد وافقت على الاتفاق المدعوم من الأمم المتحدة والجزائر في مارس/آذار الماضي لكن ائتلاف تنسيقية الحركات الأزوادية بقيادة الحركة الوطنية لتحرير أزواد قال إن الاقتراح لا يلبي مطالبه بخصوص المنطقة الشمالية التي تطلق عليها اسم أزواد.

ووقعت على الاتفاق ثلاث مجموعات مسلحة، هي حركة أزواد العربية وتنسيقية شعب أزواد وتنسيقية حركات وجبهات المقاومة الوطنية، بينما رفضت الحركة الوطنية لتحرير أزواد (طوارق) والمجلس الأعلى لوحدة أزواد وفصيل بالجبهة العربية لتحرير أزواد توقيعه، بحجة أنه تجاهل مطالبها الرئيسية.

وتريد الحركة الوطنية لتحرير أزواد حكما ذاتيا موسع الصلاحيات على ما تسمى أزواد (شمال مالي)، وتطالب الحركة بإدراج هوية الطوارق في ولايات الشمال التي تعنيهم ككيدال وغاو، على أن تكرس حقوقهم في الدستور كضمان لها.

كما تفاوض الحركة دائما على "حصتها من الضباط في الجيش المالي"، وأيضا على إعطاء الأولوية في مجال التنمية بالشمال.

وكانت مالي دخلت في أزمة سياسية وعسكرية استمرت 18 شهرا إثر هجوم شنته الحركة الوطنية لتحرير أزواد في 2012 ضد الجيش شمالي البلاد.

وكنتيجة لهذه الأزمة سيطرت مجموعات إسلامية تابعة لتنظيم القاعدة بالمغرب الإسلامي على شمالي البلاد قبل إزاحتها إثر تدخل عسكري قادته فرنسا.

المصدر : الجزيرة + رويترز

حول هذه القصة

قوات مالية

أعلن مقاتلو تنسيقية الحركات الأزوادية المسلحة أنهم اشتبكوا مع القوات الحكومة المالية منتصف يوم الاثنين في منطقة نبكة العلك قرب مدينة تمبكتو التاريخية في الشمال المالي.

Published On 11/5/2015
Members from the National Movement for the Liberation of Azawad (MNLA) attend the opening of peace talks on September 1, 2014 in Algiers between the Malian government and armed rebels, which are the second round of negotiations since July aimed at clinching a lasting peace agreement. The Bamako government and six rebel groups, mostly Tuareg but also including Arab organisations, are seeking to resolve a decades-old conflict that created a power vacuum in the desert north that was exploited by Al-Qaeda. AFP PHOTO / FAROUK BATICHE

أعلنت تنسيقية حركات أزواد المعارضة للحكومة في شمال مالي أنها غير مستعدة للتوقيع المبدئي على اتفاق “السلم والمصالحة”يوم 15 أبريل/نيسان الجاري، وطالبت بتضمين التعديلات التي اقترحتها للوساطة.

Published On 11/4/2015
Fighters from the Tuareg separatist rebel group MNLA drive in the desert near Tabankort, February 15, 2015. Mali's government and Tuareg-led rebels resumed U.N.-sponsored peace talks in Algeria on Monday in pursuit of an accord to end uprisings by separatists seeking more self-rule for the northern region they call Azawad. Picture taken February 15, 2015. REUTERS/Souleymane Ag Anara (MALI - Tags: MILITARY CONFLICT POLITICS)

قال الناطق الرسمي باسم تنسيقية الحركات الأزوادية، إن حصيلة مواجهات وقعت في ليري بالشمال المالي بين التنسيقية وقوات الجيش، تشير إلى قتيل في صفوف المسلحين وعدة قتلى في صفوف الجيش.

Published On 30/4/2015
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة