الرئيس الفرنسي يدعو من كوبا لإلغاء الحظر الأميركي

الرئيس الفرنسي أثناء وصوله إلى مطار خوسيه مارتي في هافانا (الفرنسية)
الرئيس الفرنسي أثناء وصوله إلى مطار خوسيه مارتي في هافانا (الفرنسية)

دعا الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند الاثنين من هافانا إلى إلغاء الحظر الاقتصادي الأميركي على  كوبا قائلا إنه أضر كثيرا بالتنمية في هذا البلد، وأكد عزم فرنسا على مساعدة هافانا في فترة الانفتاح القادمة.

وأضاف هولاند -في كلمة له ألقاها في جامعة هافانا- إن فرنسا ستبذل ما بوسعها للمساهمة في "تأكيد الانفتاح وأن يتم إلغاء الإجراءت التي أضرت بشدة ومطولا بكوبا" في إشارة إلى الحظر الأميركي على كوبا المفروض منذ 1962.

وأضاف الرئيس الفرنسي في حديثه للطلبة والحاضرين "أنتم تعرفون موقف فرنسا من رفع الحظر الذي يعرقل النمو في كوبا". مشيرا إلى أن بلاده تصوت سنويا منذ 1991 مع قرار في الجمعية العامة يؤيد رفع الحظر الأميركي المفروض على كوبا.

وكان هولاند قد وصل إلى مطار خوسيه مارتي في هافانا الليلة الماضية، وكان في استقباله روجيليو سيارا، نائب وزير الخارجية الكوبي. وسيلتقي في وقت لاحق اليوم الاثنين بالرئيس الكوبي راؤول كاسترو.

ويصطحب هولاند معه خمسة وزراء ونحو عشرين من رؤساء الشركات ورجال الأعمال في الزيارة التي تعد أيضا الأولى لرئيس غربي منذ الإعلان عن التقارب بين كوبا والولايات المتحدة في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

ويقوم هولاند بزيارة تاريخية لكوبا هي الأولى لرئيس فرنسي منذ استقلال كوبا في 1898 وأيضا الأولى لرئيس غربي منذ إعلان الانفراج بين واشنطن وهافانا.

وتسعى فرنسا إلى تعزيز وجودها في الأسواق الكوبية وعدم تفويت فرصة انفتاحها اقتصاديا، ومن المقرر توقيع عدد من العقود الاثنين، لكن "قيمتها ليست مهمة بقدر ما هو دخول أسواق أميركا اللاتينية" حسب الرئيس الفرنسي.

وسبق هولاند القادة الأوروبيين الآخرين الذين تغريهم إمكانات انفتاح كوبا منذ الإعلان المفاجئ عن تحسن العلاقات مع واشنطن في أواخر 2014. وصرح بأنه سيتطرق مع الرئيس راؤول كاسترو "إلى ملف حقوق الإنسان لأن فرنسا لن تبقى صامتة كلما اعتقل سجناء سياسيون أو تم انتهاك الحريات".

وكان كاسترو قد التقى الرئيس الأميركي باراك أوباما في بنما الشهر الماضي في أول لقاء من نوعه منذ أن قطع البلدان علاقاتهما الدبلوماسية عام 1961.

وبعد أيام من ذلك اللقاء أبلغ أوباما الكونغرس أنه يعتزم شطب كوبا من اللائحة الأميركية للدول المساندة لما يسمى الإرهاب، في قرار اعتبرته هافانا صائبا ويسجل مرحلة أساسية نحو تطبيع العلاقات بين البلدين.

المصدر : الجزيرة + وكالات