مواجهات بمظاهرة ليهود الفلاشا ضد عنصرية الشرطة الإسرائيلية

المتظاهرون نددوا بعنصرية الشرطة بعد حادث ضرب جندي من اليهود الفلاشا (أسوشيتد برس)
المتظاهرون نددوا بعنصرية الشرطة بعد حادث ضرب جندي من اليهود الفلاشا (أسوشيتد برس)

اندلعت مواجهات بين متظاهرين من اليهود الفلاشا والشرطة الإسرائيلية التي استخدمت قنابل الصوت والغاز لمنعهم من الاقتراب من مقر إقامة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، أثناء احتجاجهم على عنصرية الشرطة.

وأدت المواجهات التي وقعت في القدس الليلة الماضية إلى حدوث إصابات في كلا الطرفين، وقالت خدمة الإسعاف الإسرائيلية إن 13 شخصا على الأقل أصيبوا، وتم نقل ضابطي شرطة وخمسة متظاهرين إلى المستشفى.

وقال متحدث باسم الشرطة إن ثلاثة شرطة أصيبوا بالحجارة، وإن الشرطة اعتقلت اثنين من المتظاهرين.

وكان مئات من يهود الفلاشا ذوي الأصول الإثيوبية قد خرجوا في مظاهرات قبالة المقر العام للشرطة الإسرائيلية احتجاجا على ما سموه عنف الشرطة وعنصريتها ضد الفلاشا.

وقد نشر مقطع من تسجيل مصور يظهر شرطيين يعتديان على جندي إسرائيلي من اليهود الفلاشا قبل يومين.

وهتف المتظاهرون "لا لعنف الشرطة ضد اليهود السود"، بينما رفع أحدهم لافتة تقول "في أوروبا يقتل اليهود لأنهم يهود، وفي إسرائيل يقتلون لأنهم سود".

ودعا نتنياهو إلى الهدوء، وأصدر بيانا قال فيه إنه يدين ضرب الجندي، لكنه أضاف أنه "لا ينبغي أن يأخذ أحد حقه بيده".

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أبرزت صحيفة يديعوت أحرونوت الأزمة التي تواجه جهاز الشرطة في إسرائيل، واصفة الشرطة بأنها مثل “برج ورقي” بانهيار قيادتها مؤخرا، حيث تورط ثمانية ألوية في جرائم مختلفة خلال عام ونصف.

استشهد فلسطيني اختناقا بالغاز المدمع وأصيب العشرات باشتباكات مع الشرطة الإسرائيلية أثناء تشييع جنازة شهيد آخر داخل الخط الأخضر، كما ألقيت عبوة ناسفة باتجاه مستوطنة شمالي الضفة الغربية دون إصابات.

المزيد من اجتماعي
الأكثر قراءة