الحكومة الفرنسية تدعم طلب زيادة عدد المساجد في البلاد

مسجد باريس يعد من أكبر المساجد في فرنسا (الجزيرة)
مسجد باريس يعد من أكبر المساجد في فرنسا (الجزيرة)

أعلنت الحكومة الفرنسية دعمها لمطالبة مجلس الديانة الإسلامية في فرنسا بمضاعفة عدد المساجد في البلاد، وأكد وزير بالحكومة الاشتراكية أن الظروف التي يؤدي فيها المسلمون عباداتهم في فرنسا غير مرضية، وهو ما قد يساهم في زيادة "التطرف".

وقال وزير الدولة المسؤول عن إصلاح الهيئات الحكومية تييري مندو في تصريح لتلفزيون "إي تيلي" اليوم الثلاثاء إنه لا يوجد عدد كاف من المساجد في فرنسا، وإن المسلمين في عدد كبير من المدن الفرنسية لا يؤدون عباداتهم في ظروف ملائمة.

واعتبر مندو أنه لا بد من القبول بأن الظروف التي يؤدي فيها مسلمو فرنسا عباداتهم ليست مُرضية، وأن مواصفات العديد من أماكن العبادة الخاصة بهم غير مناسبة، معبّرا عن اعتقاده بأن عدم مناسبة أماكن العبادة أحد العوامل التي تؤدي إلى زيادة نسبة التطرف.

من جهته أصدر مجلس أساقفة فرنسا بيانا أعرب فيه عن دعمه لمجلس الديانة الإسلامية، واعتبر أن طلب زيادة عدد المساجد في فرنسا أمر "مشروع".

وفي المقابل أعلن حزب الجبهة الوطنية اليمينية أمس الاثنين معارضته لمطالبة مجلس الديانة الإسلامية بزيادة عدد المساجد، وقال فلوريان فيليبو نائب رئيس الحزب خلال مشاركته في برنامج على قناة "إي تيلي"، إن فرنسا تضم عددا كافيا من المساجد، واصفا المساجد بأنها "أماكن للتطرف".

وكان رئيس مجلس الديانة الإسلامية في فرنسا وإمام مسجد باريس دليل بوبكر قد أكد قبل أيام أن عدد المساجد في البلاد لا تكفي الملايين السبعة من المسلمين، قائلا "لدينا 2200 مسجد، ونحتاج إلى ضعف هذا العدد بعد عامين".

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أعلن مسؤولون محليون في منطقة مونبليار شرق فرنسا أن مجموعة مجهولة تحمل اسم “لي زيشابي بيل” (الجميلات الفارات) أحرقت اليوم وبشكل جزئي أحد المساجد في المنطقة.

10/11/2011

أوقفت السلطات الفرنسية جنديا “قريبا من أفكار اليمين المتطرف المتشدد” قرب ليون في وسط البلاد للاشتباه بنيته مهاجمة مسجد، وفق ما أعلنت وزارة الداخلية الأحد. وقد أكد مصدر قضائي أن الموقوف اعترف بأنه ألقى العام الماضي قنبلة حارقة على أحد المساجد.

12/8/2013

حدث ما كان متوقعا وزُج بالإسلام والإرهاب في خندق واحد، وراحت الجالية المسلمة بفرنسا ضحية اعتداءات عنصرية طالت مساجد ومحلات تجارية ومصليات ومواطنين ما زالوا عرضة للتحرشات على قارعة الطريق.

16/1/2015

أعلن مرصد مكافحة “الإسلاموفوبيا” التابع للمجلس الفرنسي للديانة المسلمة، عن وصول رسائل لمساجد بفرنسا احتوت عبارات مهينة، فيما أكد رئيس وزراء فرنسا أن بلاده لن تصدر قانونا جديدا بشأن الإسلام.

3/3/2015
المزيد من دولي
الأكثر قراءة