قتيلان بهجوم مسلح في شمال مالي

جنود أمميون ينقلون جثامين عدد من زملائهم قتلوا في هجوم سابق بمالي (غيتي/الفرنسية)
جنود أمميون ينقلون جثامين عدد من زملائهم قتلوا في هجوم سابق بمالي (غيتي/الفرنسية)

أعلنت الأمم المتحدة اليوم السبت مقتل شخصين وإصابة ثالث بالرصاص قرب غاو (شمال مالي) في هجوم استهدف قافلة إمداد مدنية تابعة لبعثة الأمم المتحدة في مالي.

وقالت البعثة الأممية في بيان إن مهاجمين اثنين أوقفا أمس الجمعة القافلة المدنية على بعد 15 كيلومترا من غاو -كبرى مدن شمال مالي- وقتلا اثنين من السائقين وأصابا شخصا آخر بالرصاص، وأضرم المهاجمون النيران في المركبات، بينما نجح باقي الأفراد المتواجدين مع القافلة في الفرار.

وعبرت البعثة عن تنديدها بهذا الهجوم الذي استهدف "مدنيين أبرياء"، وتعهدت بالعمل على اعتقال المسؤولين عنه وتقديمهم للعدالة.

ويأتي هذا الهجوم بعد أيام من هجوم آخر استهدف قاعدة أممية في منطقة أنسونغو (شمال مالي) وقتل فيه شخصان وجرح تسعة أفراد من البعثة الأممية، وأعلنت جماعة مرتبطة بتنظيم القاعدة مسؤوليتها عنه.

وتنتشر القوة الأممية في مالي منذ يوليو/تموز 2013، وذلك بعد انتهاء عملية "سرفال" التي قامت بها القوات الفرنسية بطرد المسلحين الذين استولوا على مساحات شاسعة من شمال مالي.

ولا يزل العديد من المناطق في شمال البلاد خارج سيطرة سلطات باماكو، وينشط بها مسلحون يقومون بتنفيذ هجمات مسلحة وتفجيرات وعمليات خطف.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

أعلنت تنسيقية حركات أزواد المعارضة للحكومة في شمال مالي أنها غير مستعدة للتوقيع المبدئي على اتفاق “السلم والمصالحة”يوم 15 أبريل/نيسان الجاري، وطالبت بتضمين التعديلات التي اقترحتها للوساطة.

أعلنت وزارة الدفاع الفرنسية اليوم الاثنين أن جنودا من القوات الخاصة الفرنسية حرروا هولنديا كان محتجزا لدى تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي منذ 2011، بعملية في أقصى شمال مالي.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة