اتفاق يعزز دور الكونغرس بمفاوضات نووي إيران

الكونغرس الأميركي سيحق له الاطلاع على أي اتفاق نووي نهائي مع إيران (الأوروبية)
الكونغرس الأميركي سيحق له الاطلاع على أي اتفاق نووي نهائي مع إيران (الأوروبية)

وافق الجمهوريون والديمقراطيون في لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الشيوخ الأميركي بالإجماع أمس الثلاثاء على اقتراح قانون يعطي الكونغرس حق الاطلاع على أي اتفاق نهائي بشأن نووي إيران، وهو ما يعزز دور الكونغرس في المفاوضات الدولية التي ستستأنف بعد أيام.

وتبنت لجنة الشيوخ نصا اعتبر بمثابة تسوية بين الحزبين، وأيده البيت الأبيض الذي أبدى تحفظا عليه في وقت سابق.

ويحدد القانون آلية ليقول الكونغرس كلمته في أي اتفاق نهائي قد يتم التوصل إليه مع نهاية يونيو/حزيران المقبل، ولكنه لم يتطرق إلى اتفاق الإطار الذي وقع مطلع الشهر الجاري.

ويفرض القانون المعروف باسم "كوركر ميننديز" فترة انتظار على الرئيس باراك أوباما بين توقيع الاتفاق النهائي ورفع العقوبات الأميركية التي تبناها الكونغرس خلال السنوات الماضية.

وسيكون أمام الكونغرس ثلاثة خيارات خلال ثلاثين يوما، وهي التصويت على قرار يوافق على الاتفاق أو التصويت على قرار يعرقل الاتفاق أو عدم القيام بشيء.

وفي حال التصويت على رفض الاتفاق يكون أمام أوباما 12 يوما لاستعمال حق النقض وبعدها يكون أمام الكونغرس مهلة عشرة أيام للتصويت مرة ثانية بغالبية الثلثين.

وأشاد رئيس اللجنة الجمهوري بوب كوركر بالنص "المتوازن"، مؤكدا أن البيت الأبيض دعم هذه المقاربة بعد أن أدرك أن العديد من الديمقراطيين سيصوتون لصالحها.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست قبيل ذلك إن "الرئيس مستعد للمصادقة على التسوية المقترحة".

‪ظريف أعلن أن مفاوضات النووي ستستأنف في 21 من الشهر الجاري‬ (الفرنسية/غيتي)

استئناف المفاوضات
من جانبه، أعلن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف عن استئناف المحادثات النووية في 21 نيسان/أبريل الجاري، من أجل البدء في صياغة نص الاتفاق النهائي، في إطار الاتفاق المبدئي الذي توصلت إليه الأطراف المعنية مطلع الشهر الجاري.

واتفقت إيران وقوى "5+1" -وهي أميركا والصين وروسيا وبريطانيا وفرنسا وألمانيا- في الثاني من الشهر الجاري على النقاط الرئيسية لتقليص البرنامج النووي الإيراني لعشر سنوات، ووضع بعض أجزاء منه تحت إشراف عمليات تفتيش صارمة من الوكالة الدولية للطاقة الذرية لمدة 25 عاما.

في المقابل، سيتم رفع العقوبات الاقتصادية المفروضة على إيران. ومن المنتظر أن تحدد المفاوضات المقبلة التفاصيل الفنية والقانونية بهدف التوصل إلى اتفاق نهائي بحلول نهاية يونيو/حزيران المقبل.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

بعد أسبوع واحد من توقيع اتفاق الإطار حول البرنامج النووي الإيراني، بدأت تظهر خلافات بين واشنطن وطهران حول تفاصيل رفع العقوبات الأميركية والدولية المفروضة على إيران بسبب برنامجها النووي.

7/4/2015

قال مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية جون برينان، إن طهران قدمت تنازلات مهمة بشأن برنامجها النووي خلال اتفاق الإطار الذي توصلت إليه مع الدول الغربية في مدينة لوزان السويسرية.

8/4/2015

شددت الولايات المتحدة على أن يتضمن أي اتفاق نووي مع إيران عمليات تفتيش لمواقعها العسكرية، وهو موقف يتناقض مع تصريحات المسؤولين الإيرانيين الذين يرفضون ذلك ويطالبون برفع العقوبات كاملة.

11/4/2015

نقلت وكالة فارس الإيرانية للأنباء عن قائد الحرس الثوري الإيراني قوله إن الخطوط العريضة للاتفاق النووي يحترم مبادئ إيران، لكن يجب كشف الغموض بشأن رفع العقوبات.

11/4/2015
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة