أستراليا ترسل مئات الجنود لتدريب قوات العراق

رئيس الوزراء الأسترالي (وسط) قال إن إرسال الجنود جاء تلبية لطلب تقدمت به الحكومة العراقية والولايات المتحدة الأميركية (الأوروبية)
رئيس الوزراء الأسترالي (وسط) قال إن إرسال الجنود جاء تلبية لطلب تقدمت به الحكومة العراقية والولايات المتحدة الأميركية (الأوروبية)

أعلنت أستراليا إرسال ثلاثمائة جندي إضافي إلى العراق للمشاركة في تدريب القوات العراقية على محاربة مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية.

وأوضح رئيس الوزراء الأسترالي توني أبوت أن إرسال هؤلاء الجنود جاء تلبية لطلب رسمي تقدمت به الحكومتان العراقية والأميركية، وقال للصحفيين في كانبيرا اليوم الثلاثاء "أريد أن ألفت إلى أننا لم نتخذ هذا القرار دون تفكير، في نهاية المطاف فإن العراق هو من يتعين عليه القضاء على طائفة الموت (تنظيم الدولة) لكننا لا نريد ترك العراقيين وحدهم".

وستنتشر القوة الأسترالية اعتبارا من مايو/أيار المقبل في قاعدة التاجي العسكرية شمال بغداد رفقة قوات نيوزيلاندية أُعلن عن إرسالها للعراق في وقت سابق من هذا الشهر.

وقال رئيس الوزراء الأسترالي إن بلاده تنأى عادة عن المشاركة في صراعات في أماكن بعيدة، لكنها تجد نفسها اليوم مجبرة على المساهمة في قتال تنظيم الدولة لأن خطره قد يمتد إلى داخل البلاد.

وأوضح أبوت أن نحو مائة مواطن أسترالي يقاتلون حاليا في صفوف تنظيم الدولة في سوريا والعراق، بينما هناك نحو 150 مواطنا آخرين يدعمون التنظيم من داخل أستراليا.

وتعيش أستراليا حالة تأهب تحسبا لهجمات من متعاطفين مع تنظيم الدولة الإسلامية أو مسلحين محليين عائدين من القتال في سوريا والعراق.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

فرضت السلطات الأسترالية حظرا على سفر مواطنيها إلى الموصل العراقية، وذلك سعيا لمحاربة ما تصفه الحكومة بتطرف متنام بين الشبان الأستراليين المسلمين الذين شارك بعضهم بالقتال ضمن "جماعات متشددة" بالخارج.

توجهت أنظار العالم أمس إلى مدينة سيدني الأسترالية وتحديدا إلى مقهى وسط المدينة، حيث احتجز رجل رهائن في مقهى لمدة 16 ساعة وطالب بمطالب غريبة، أبرزها علم تنظيم الدولة الإسلامية.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة