مجلس الأمن يهدد قادة جنوب السودان بعقوبات

Ethiopian Prime Minister Hailemariam Desalegn (C), South Sudan's President Salva Kiir (L) and South Sudan rebel chief Riek Machar (R) attend a meeting on March 3, 2015 in Addis Ababa, as part of the latest round of peace talks to end over 14 months of conflict, just 48 hours ahead of a deadline to strike a deal. Regional bloc IGAD has set a March 5 deadline for South Sudan's warring rival leaders President Salva Kiir and rebel chief Riek Machar to reach a final peace agreement, but previous deadlines have been repeatedly missed or ignored despite the threat of sanctions. Fighting broke out in South Sudan, the world's youngest nation, in December 2013 when Kiir accused his sacked deputy Machar of attempting a coup. Tens of thousands of people have died in the conflict, 1.5 million have been displaced and 2.5 million are in dire need of food aid in South Sudan, which declared independence from Sudan in 2011. AFP PHOTO / ZACHARIAS ABUBEKER
سلفاكير (الأول يسارا) ومشار (الثاني يمينا) أثناء مفاوضات سلام سابقة في أديس أبابا انتهت إلى الفشل (غيتي/الفرنسية)

هدد مجلس الأمن الدولي أمس الثلاثاء بفرض عقوبات على "شخصيات كبيرة" في جنوب السودان بسبب تحركات أو سياسات تهدد الأمن والاستقرار، بعد أن فشل زعماء هذه الدولة الوليدة في إبرام اتفاق سلام.

وفي بيان صدر بالإجماع، أعربت الدول الأعضاء في المجلس عن "خيبة أملها الكبيرة" حيال الفشل الأخير للمفاوضات بين رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت ونائبه السابق رياك مشار، مذكرة بـ"نيتها فرض عقوبات على من يهددون السلام والأمن والاستقرار في جنوب السودان".

وحذر مجلس الأمن من "خطورة الوضع في جنوب السودان"، وطالب طرفي الصراع بالتوصل إلى اتفاق شامل وإصدار أوامر واضحة لأتباعهما تحظر جميع انتهاكات القانون الدولي الإنساني وحقوق الإنسان، دون مزيد من الإبطاء.

وفي معرض تعليقه على هذا التهديد، قال مندوب جنوب السودان لدى مجلس الأمن الدولي، فرانسيس دينق، إن "العقوبات في هذا المنعطف الحرج من التاريخ… لن تؤدي سوى لتدمير الاقتصاد وزيادة الضغوط الاقتصادية على أناس يعانون ويشعرون باليأس بالفعل".

وأضاف أن من المفارقات أن الولايات المتحدة التي ساعدت جنوب السودان في الحصول على استقلاله عام 2011، "تقود نوعاً من العداء تجاه" البلد الآن.

وتزامن صدور بيان مجلس الأمن مع تمديد برلمان جنوب السودان لولاية الرئيس سلفاكير ثلاث سنوات أخرى حتى 2018، في ظل استياء المعارضة. وصوَّت ثلثا النواب لصالح القرار الذي يتضمن كذلك التمديد للبرلمان.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن رئيس لجنة الإعلام في البرلمان، توماس كوندو، القول إن الإجراء ضروري من أجل السلام والاستقرار في ظل التمرد الذي يقوده مشار.

وقال كوندو "نعتقد أن ثلاث سنوات ستمنح فرصة لإقرار السلام حتى نتهيأ جميعنا لإجراء إحصاء سكاني، وبعده يمكننا تنظيم انتخابات حرة ونزيهة".

وانزلق جنوب السودان إلى صراع في ديسمبر/كانون الأول 2013 حين أدت أزمة سياسية إلى اندلاع قتال بين قوات موالية للرئيس سلفاكير ومتمردين متحالفين مع نائبه السابق رياك مشار.

ونكأ الصراع جروحا عرقية تضع قبيلة الدينكا التي ينتمي لها سلفاكير في مواجهة قبيلة النوير التي ينحدر منها مشار.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

رفض رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت اليوم أن يصبح خصمه رياك مشار نائبا لرئيس الجمهورية في إطار تقاسم للسلطة، وذلك رغم قرار لمجلس الأمن يحدد إطار عمل لمعاقبة الطرفين.

Published On 18/3/2015
South Sudan's President Salva Kiir Mayardit leaves after attending peace talks with South Sudan's rebel leader Riek Machar in Ethiopia's capital Addis Ababa, March 6, 2015. Peace talks between South Sudan's government and rebels adjourned on Friday and there was no date set for the next meeting, a mediation official said. REUTERS/Tiksa Negeri (ETHIOPIA - Tags: SOCIETY POLITICS CRIME LAW CIVIL UNREST)

قالت مديرة برنامج الغذاء العالمي إن أكثر من ثلاثة ملايين شخص في جنوب السودان بحاجة ماسة للغذاء نتيجة الأزمة السياسية والكوارث الطبيعية، وطالبت المجتمع الدولي بالإيفاء بالتزاماته في مساعدة المتضررين.

Published On 23/3/2015
ثلاثة ملايين شخص في جنوب السودان بحاجة ماسة للغذاء
المزيد من دولي
الأكثر قراءة