اعتقال إسرائيليين باعوا لحماس مواد لصناعة أسلحة

قوات إسرائيلية بعد هجوم نفذه فلسطيني بجرافة في القدس المحتلة في أغسطس/آب الماضي (الأوروبية)
قوات إسرائيلية بعد هجوم نفذه فلسطيني بجرافة في القدس المحتلة في أغسطس/آب الماضي (الأوروبية)

اعتقلت الشرطة الإسرائيلية ثلاثة رجال أعمال إسرائيليين باعوا لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) مواد خاما استخدمتها حماس في عمليات تصنيع أسلحة.

وقالت المتحدثة باسم الشرطة الإسرائيلية للإعلام العربي لوبا السمري إنه سُمح اليوم الاثنين بالنشر في قضية خطيرة تتعلق بظاهرة مثيرة للقلق عن رجال أعمال إسرائيليين ألحقوا مقابل المال ضرراً بالغاً بأمن إسرائيل، وذلك عن طريق إدخال مواد إلى قطاع غزة.

وأضافت السمري أن تحقيقاً مشتركاً بين شرطة منطقة النقب والجنوب، وجهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك) ومصلحة الضرائب، أسفرت خلال الشهر الماضي عن اعتقال ثلاثة إسرائيليين يهود.

وأوضحت أنه تم اعتقالهم للاشتباه في بيعهم ونقلهم البضائع ذات الاستخدام المزدوج والمحظور دخولها إلى قطاع غزة، مع العلم أن هذه السلع يتم استخدامها من قبل "المنظمات الإرهابية" لاستعادة بنيتها التحتية التي دمرت خلال العملية العسكرية الأخيرة، وذلك مقابل مبالغ كبيرة من المال.

وأشارت إلى أنه تم تهريب هذه المواد عبر شركات وهمية شكلها رجال أعمال إسرائيليين، رغم التحذير المسبق الذي كان قد تم توجيهه لهم لوقف بيع مثل هذه السلع لتجار من غزة.

وذكرت أن أحد المعتقلين هو من سكان منطقة عسقلان، واثنين آخرين من وسط إسرائيل، لافتة إلى أنه بعد التحقيقات الواسعة والمعقدة، وتأسيس البنية الأساسية لقاعدة أدلة راسخة، قامت النيابة العامة في المنطقة الجنوبية اليوم بتقديم لوائح اتهام ضد المشتبه بهم الثلاثة (الذين لم تذكر أسماءهم).

وكان الاحتلال الإسرائيلي شنّ عدوانا على قطاع غزة في شهري يوليو/تموز وأغسطس/آب الماضيين.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

أعلنت إسرائيل أنها أحبطت عملية تهريب كمية صغيرة من الأسلحة من الأردن إلى الضفة الغربية، وأن قوة من الشرطة والجيش الإسرائيليين ألقت القبض على مهربيْن اثنين وبحوزتهما الأسلحة بمنطقة البحر الميت قبيل فجر اليوم الاثنين.

25/7/2011

تحدثت صحيفة معاريف الإسرائيلية اليوم الجمعة عن تهريب كميات كبيرة من “الوسائل القتالية” من ليبيا إلى قطاع غزة عبر مصر مرورا بشبه جزيرة سيناء.

10/6/2011

أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن السفينة “فيكتوريا” التي اعترضتها البحرية الإسرائيلية في البحر المتوسط, “كانت تحمل أسلحة إيرانية في طريقها إلى قطاع غزة. ونفت إيران علاقتها بالسفينة وشككت في التقارير الإسرائيلية.

16/3/2011

أدانت المحكمة العسكر الإسرائيلية فؤاد الشوبكي أحد مساعدي الرئيس الراحل ياسر عرفات بالاتجار بالأسلحة وتمويل صفقات لكتاب شهداء الأقصى. وقد طالبت النيابة العسكرية الإسرائيلية في سجن عوفر بالسجن المؤبد للشوبكي.

29/7/2009
المزيد من دولي
الأكثر قراءة