الأمير هاري يترك الجيش البريطاني بعد خدمة 10 سنوات

الأمير هاري خدم في أفغانستان فترتي عمل (رويترز)
الأمير هاري خدم في أفغانستان فترتي عمل (رويترز)

أعلن الأمير البريطاني هاري الثلاثاء أنه سيترك القوات المسلحة بعد عشر سنوات من الخدمة اشتملت على فترتي عمل في أفغانستان، في وقت يبحث الخيارات بخصوص العمل الدائم في المستقبل.

وقال حفيد الملكة إليزابيث الثانية -وهو أحد أبناء الأمير شارلز والرابع على سلم العرش- في بيان إنه سيترك الجيش في يونيو/حزيران القادم. ووصف قراره بأنه "صعب حقا"، لكنه أبدى شعوره بالامتنان "الهائل لتلك التجربة".

وبدأ الأمير (30 عاما) -الذي كان معروفا في الجيش باسم كابتن هاري ويلز- الخدمة كضابط متدرب في أكاديمية ساندهيرست العسكرية الملكية في عام 2005.

وقام بأول مهمة في أفغانستان في عام 2007، ثم ذهب للتدريب قائدا لمروحية هجومية من طراز أباتشي.

وأرسل في مهمة ثانية في أفغانستان قائدا لمروحية أباتشي بين سبتمبر/أيلول 2012 ويناير/كانون الثاني 2013، لكنه ترك الخدمة في الميدان وانتقل لوظيفة إدارية العام الماضي.

وقال مكتب الأمير هاري إنه سيقوم بعمل تطوعي في الصيف ليتعلم أكثر عن جهود الحفاظ على الطبيعة في الدول الواقعة جنوبي الصحراء في أفريقيا.

ومن المتوقع أن يتراجع ترتيب هاري على سلم العرش إلى الدرجة الخامسة مع مولد طفل ثان للأمير وليام في وقت لاحق هذا العام.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أعلن قائد أركان الجيش البريطاني أن الأمير هاري -الثالث في ترتيب خلافة عرش بريطانيا- لن يرسل إلى العراق بسبب وجود مخاطر جدية على حياته. وقد أعرب الأمير هاري عن خيبة أمله لهذا القرار، لكنه أكد تفهمه له.

خضع الأمير هاري -المصنف ثالثا على عرش بريطانيا- للتدريب على عملية اختطاف حقيقية من قبل تنظيم القاعدة، على أيدي القوات الخاصة البريطانية، في معرض إعداده لدوره الجديد طيارا مقاتلا في سلاح الجو الملكي.

يعود الأمير هاري المصنف ثالثا في ترتيب ولاية العرش بعد شقيقه الأكبر الأمير وليام ووالده الأمير تشارلز، للخدمة في أفغانستان طيارا للمروحية الهجومية أباتشي, حسبما كشفت صحيفة صن اليوم الخميس.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة